Syria … in the Eye of the Storm II Arabic/English

Syria … in the Eye of the Storm

سوريا في قلب العاصفة

وسائل الاتصال..كيف كانت تدار العمليات على الأرض؟

No doubt that what happened in Syria in the past two weeks had caught the attention of many countries in the Arab region and the world. It is also unequivocal that what applies to Tunisia, Libya and Egypt does not apply to Syria. Those countries are not “states of confrontation” (with Israel and the US-Israeli project), but on the contrary, they are very close to Israel, with which they coordinate militarily and politically.

Therefore, Western circles tackled the Syrian question in a different way. The US provided the “Syrian opposition”, who are few in numbers, with the remnants of its regional followers, alongside with human and technical capabilities to pressure Syria through protests demanding reforms.

Websites and social communications networks like “Facebook” and “Twitter” were not the only means used to manage demonstrations on the ground; a significant foreign element was introduced, by sending dozens of UAE Thuraya mobile satellite handsets to specific activists in Syrian districts.

According to available information, an Emirati Crown Prince was behind sending the phones, which entitled their holders to communicate directly via satellite without going through fixed and mobile Syrian networks, in addition to Jordanian and UAE SIM cards.

As for weapons, reliable Jordanian sources have confirmed to Al-Manar Website that arms have been smuggled into Syria by pack animals.

But how were moves on ground managed ?

Thuraya phones were the backbone of the operations room, and provided foreign leadership for small groups of people, who have been trained to perform under similar circumstances.
Communications were carried out between groups within Syria and others abroad, while inside the country, and according to exclusive information, the work had been focused on small groups comprising two individuals in some cases.
In the meantime, Facebook was crammed with new pages, where the majority of operators were broadcasting their coverage to other social and political networks and uploading statements similar to how war councils usually operate, and always signing them with fake names.

The free Parisian Metro newspaper said last week that it got information confirming that the majority of those who were active on Facebook during unrest in Syria, were from the United States and Europe.

Movements of the “Syrian opposition” in Paris drew two completely opposite lines:

The first trend was led by human rights activists, who have demands for reform, not regime change in Syria, and refuse interference by any party related to the US and/or Saudi Arabia in the ongoing events in Syria.

The second trend, however, was a hybrid mix of dissidents linked to the US, particularly to the Zionist lobby therem including the “Damascus Declaration,” “Farid al-Ghadery’s” group (Al-Ghaderi visited the Israeli Knesset in June 2007), in addition to groups belonging to “Rifaat Assad” and dissident former Vice President  “Abdel-Halim Khaddam”, some of whom had worked side by side with the Israelis in the case of the martyr Rafik Hariri’s assassination to implicate Syria and the resistance (Hezbollah) in his murder.
Those same parties were in the core of the logistic apparatus surrounding “Mohammed Zuhair al-Siddiq – the false witness in the Hariri case and also a major suspect in the assassination – during his stay in the French capital. Some of them had also received funding from former Lebanese PM Saad Hariri’s Future Movement of Lebanon, like Abdul Razzaq Eid – chairman of “Damascus Declaration Abroad,” with some of his aides, including his son.

One Paris square witnessed severe disputes between the two opposing oppositions, as Haytham Mannaa rejected the participation of whom he called “American agents” in a demonstration he organized. Mannaa was brutally attacked by the son of Abdul Razzaq Eid, who accused him of collaboration with the Syrian embassy in Paris. The French police ultimately intervened to solve the dispute.


لا شك بأن ما حصل في سورية في الأسبوعين الماضيين كان مثار اهتمام الكثير من الدول في المنطقة العربية والعالم. ولا شك بأن ما ينطبق على تونس وليبيا ومصر، لا يمكن أن يطابق الحالة السورية، فالدول الثلاث ليست دول مواجهة ولم تكن الأنظمة فيها فى صراع مع الولايات المتحدة، بل على العكس، كانت هذه الأنظمة قريبة جداً من إسرائيل وتنسق معها أمنيا وسياسياً. لذلك فإن الدوائر الغربية تعاطت مع الموضوع السوري بشكل مختلف عن تعاطيها بالملفات الآنفة الذكر، ولذلك سخّرت الولايات المتحدة أتباعها من المعارضة السورية، وللإنصافهم قلّة قليلة، سخرت لهم من تبقى من أتباعها الإقليمين إضافة إلى إمكانات بشرية وتقنية للضغط على سورية من باب الاحتجاجات المطالبة بالإصلاح

 

ولم تكن مواقع الإنترنت وشبكات التواصل الإجتماعي من “فايسبوك” و”تويتر” هي الوسيلة الوحيدة التي استُخدمت لإدارة المظاهرات على الأرض، ولكن أُدخل عنصر أجنبي مهم تمثل بإرسال عشرات هواتف الثريا الإماراتية إلى ناشطين محددين في المحافظات السورية

 

وبحسب المعطيات المتوفرة، فإن ولي عهد إماراتي يقف مباشرة وراء إرسال هذه الهواتف التي تخول حاملها الاتصال مباشرة عبر الأقمار الصناعية دون المرور بشبكتي الهاتف السورية الثابتة والمحمولة، فضلاً عن شرائح خطوط أردنية وإماراتية

 

أما عن السلاح فنحن ننقل عن مصادر أردنية وثيقة تأكيدها أن أسلحة قد اُدخلت بالفعل إلى سورية من دون أن تعرف وجهتها النهائية. وأوضحت المصادر أنه تم تمرير السلاح عبر الحدود بواسطة الدواب

 

ولكن كيف كانت تدار التحركات على الأرض؟
كانت هواتف الثريا تشكل العمود الفقري لغرفة عمليات وقيادة خارجية لمجموعات قليلة من الناس تم تدريبها على التحرك في ظروف مماثلة، وكانت الاتصالات تتم بين مجموعات من داخل سورية وموجوعات أخرى في الخارج.

 

أما في الداخل، وبحسب المعلومات، فإن العمل تركز على مجموعات صغيرة قد لا يتعدى عدد أفرادها في بعض الحالات عنصرين

 

وبالتزامن مع ذلك، كان موقع فايسبوك يعج بالصفحات الجديدة التي قام غالبية مشغليها بتغطية أشبه ما تكون ببث البيانات العسكرية لمجلس حرب إلى صفحات التواصل الاجتماعي والسياسي الأخرى، والتوقيع دائماً كان بأسماء وهمية. وذكرت صحيفة مترو الباريسية المجانية أنها حصلت على معلومات تؤكد أن غالبية الذين نشطوا عبر الفايسبوك فيما يتعلق بالأحداث في سورية، كانوا من الولايات المتحدة وأوروبا

 

أما التحركات التي شهدتها باريس للمعارضة السورية فقد رسمت خطين متعارضين إلى حد بعيد
الأول يقوده نشطاء حقوقيون، وهؤلاء لديهم مطالب إصلاحية وقد أعلنوا صراحة رفضهم تغيير النظام في سورية، كما رفضوا أي تدخل لجهات لها علاقة بأميركا والسعودية في ما يجري في بلادهم

 

أما الثاني فكان خليطاً هجيناً من معارضين ارتبطت أسمائهم بالولايات المتحدة الأميركية، وتحديداً اللوبي الصهيوني فيها، ومن هؤلاء جماعة (إعلان دمشق) وجماعة (فريد الغادري) الذي استُقبل في الكنيست الإسرائيلي في حزيران عام 2007، فضلا عن مجموعات تابعة لـ (رفعت الأسد) و(عبد الحليم خدام)، وبعض هؤلاء عمل جنباً إلى جنب مع الإسرائيليين في ملف الرئيس الشهيد رفيق الحريري واتهام سورية والمقاومة باغتياله، كما كان هؤلاء في قلب الجهاز اللوجستي الذي أحاط بـ (محمد زهير الصديق – الشاهد الزور والمتهم بضلوعه في الاغتيال)خلال إقامته في العاصمة الفرنسية. ومن بعضهم أيضاً من كانوا يتلقون تمويلا من تيار المستقبل في لبنان من أمثال (عبد الرزاق عيد) مسؤول إعلان دمشق في الخارج مع بعض مساعديه ومنهم نجله

 

Al-Manar – ChamPress – News Agencies 

 

About The Syrian Revolution 2011 - Lies and the Truth

The Syrian Revolution 2011 – Lies and the Truth مع تحيات كتيبة سيريان ليكس شعارنا : الشعب الوطن القائد best Regards SyrianLeaks Battalion https://syrianleaks.wordpress.com/ https://www.facebook.com/SyrianLeaks2011 http://www.youtube.com/SyrianLeaks2011 (Tribute to our martyrs of the civilian and military )
This entry was posted in News & Articles and tagged , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , . Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s