Armed terrorist group in Banias admits that she was ready to blow up oil pipeline (English/Arabic)

Armed terrorist group in Banias admits that she was ready to blow up oil pipeline

مجموعة إرهابية مسلحة في بانياس تعترف بقيامها بتلغيم خط النفط وسكة الحديد وجسر القوز لتفجيرها

 

The army units and security forces seized quantities of weapons, ammunitions and explosive devices which were prepared to attack army members, security forces, public and private properties.

 

The army engineering regiments managed to dismantle many explosive charges which were prepared to attack the oil pipeline, the railway and Al-Qooz Bridge near Tartous Highway.

 

The terrorists hid other explosive charges in food packages and garbage sacks near the sidewalks in the vicinity of the army units.

 

Safi Yassin, a terrorist member, said ”I was a detainee in the Central Prison because of quarrels. Upon leaving the prison, I was surprised that demonstrations emerged from mosques calling for freedom, and later came to call for toppling the regime and declare Jihad in mosques by Sheikhs.”

 

”All the incitement and protests started from mosques following Friday prayers. They emerged indiscriminately.

 

 Persons such as Anas al-Shaghri, Sheikh Anas Airutt, and Abu Ali Mohammad Ali al-Bayyasi and Al-Sahyoni were already granted loans by banks estimated at hundreds of millions, and they were out for the destruction of this country.”

 

Yassin continues ”Mohammad Ali al-Bayasi stood in the protest and told protestors that he will arm them, and that weapons are kept in cars and that all should be armed for Jihad, blowing up the thermal power station, the railway and oil pipelines passing through Baniyas.” He added that the protests strayed from calling for freedom to calls for killing unarmed civilians such as Nidal Jannoud from Tartous, who was slashed by knives by a bunch of persons who later mutilated his body.”

Nidal Jnoud

Nidal Jnoud

 

Yassin said that the names who killed Jannoud and mutilated his body are ”Yehia Al-Rayyes, Ali Al-Rayyes and Taleb Barbour, having no mercy on him although he was unarmed.” Yassin confessed that weapons were provided by external sides such as Abdul Halim Khaddam through al-Bayyasi, his partner and business manager, who assured them that weapons are available, giving him a machine gun. ”When the army reached Jisr al-Naba’ area, they started firing at them and detonating dynamite, although the army was not shooting and some army members were killed,”

 

Yassin goes on to say, ”In the meantime, Anas al-Shaghri was collaborating with TV Channels via lines they provided for him to give them false information, and he was preparing eyewitnesses from Baniyas.”

 

”Anas al-Shaghri prepared a number of ignorant people and trained them how to be eyewitnesses.” ”Some Salafi Sheikhs, among them Ahmad al-Moussa and others, were calling for establishing a Salafi emirate secretly…As for the titles and posts and the names of those who will occupy them, they were pushing for that such as al-Bayyasi as the emir, al-Sohyoni, and others who were granted loans from the state money, estimated at hundreds of millions, such as Anas Al-Shaghri, who works as business manager of an artist in a cabaret.

 

Ismail al-Bayyasi, another terrorist member charged with killing and vandalism, said ”the cell was plotting to mine Abu Raslan building, while an agricultural pharmacist called Ahmad Oubaid took it upon himself to provide necessary fertilizers, and detonators were provided by someone from Lattakia.’

 

‘ Al-Bayyasi added that planting mines started in the ”state” of Sheikh Anas Airutt, Anas al-Sheghri and Mohammad Ali Al-Bayyasi. ”Ten meters of the oil field between Baniyas and Homs were mined, and mines were also planted in Baniyas entrance opposite Al-Marqab Castle.”

 

 

ضبطت وحدات الجيش والقوى الأمنية كمية من الأسلحة والذخائر والمتفجرات التي كانت معدة للاعتداء على عناصر الجيش والقوى الأمنية والممتلكات العامة والخاصة كما تمكنت وحدات الهندسة بالجيش من تفكيك العديد من العبوات الناسفة التي كانت تستهدف خط النفط وخط السكك الحديدية وجسر القوز بمحاذاة أوتوستراد طرطوس حيث وضع الإرهابيون العديد من العبوات الناسفة الأخرى في مغلفات غذائية وأكياس قمامة بالقرب من الأرصفة القريبة من تمركز وحدات الجيش

وقال صافي ياسين أحد أفراد المجموعة الإرهابية: كنت موقوفا بالسجن المركزي بسبب بعض المشاجرات وإشكالات أخرى وعندما خرجت من السجن فوجئت في اليوم الثاني بخروج مظاهرات من الجوامع تنادي بداية بالحرية ولكن بعد فترة أصبحت تنادي بإسقاط النظام وتعلن الجهاد في الجوامع من خلال المشايخ

وأضاف ياسين إن كل عمليات التحريض والمظاهرات كانت تبدأ من الجوامع وبعد صلاة الجمعة تحديدا حيث كانوا يخرجون بشكل عشوائي مثل أنس الشغري والشيخ أنس عيروط وأبو علي محمد علي البياسي وأبناء الصهيوني وهؤلاء كانوا قد أخذوا قروضا من البنوك بمئات الملايين ولذلك يعملون على خراب البلد

وتابع عضو المجموعة الإرهابية إن محمد علي البياسي وقف علنا في المظاهرة وأمام الناس كلهم وقال للمتظاهرين أنا سأقوم بتسليحكم جميعا وأخبرهم أن السلاح موجود في السيارات ويجب على الجميع التسلح من أجل الجهاد وتفجير المحطة الحرارية وسكة القطار وخطوط النفط التي تمر من بانياس

وقال عضو المجموعة إن المظاهرات انتقلت من حرية وأشياء مشابهة إلى أشياء أخرى مثل قتل مدنيين عزل مثل الشاب نضال جنود من محافظة طرطوس حيث اجتمع عليه عدة أشخاص وراحوا يضربونه بالسكاكين والبلطات ويمثلون بجثته

وأضاف ياسين إن الأشخاص الذين قاموا بجريمة قتل “جنود” والتمثيل بجثته هم يحيى الريس وعلي الريس وطالب بربور وقد أقدموا على فعلتهم رغم أنه كان أعزل

وأكد عضو المجموعة الإرهابية أن الأسلحة كانت تصل من أياد خارجية مثل عبد الحليم خدام من خلال البياسي شريكه ومدير أعماله والذي كان يقول لنا إن السلاح موجود وسأقوم بتوزيعه حتى أسلح الشعب كله وأعطاني رشاشا

وأضاف ياسين عندما وصل الجيش إلى منطقة جسر رأس النبع بدؤوا بإطلاق الرصاص عليه وبتفجير الديناميت رغم أن الجيش لم يطلق النار على أحد ما أدى إلى مقتل بعض عناصر الجيش .. وهنا كان أنس الشغري متعاملا مع قنوات فضائية كانت قد فتحت له خطوطا على حسابها الخاص ليزودها بالمعلومات الكاذبة إضافة إلى أنه كان يجهز شهود العيان من بانياس

وقال ياسين إن أنس الشغري كان شخصا متكلما وجهز عددا من الأشخاص الجهل وعلمهم كيف يكونون شهود عيان وكان بعض المشايخ السلفيين ومنهم الشيخ أحمد الموسى وغيره يدعون إلى إقامة إمارة سلفية بالسر على شكل أمير وألوية وغير ذلك .. أما بالنسبة للمناصب وأسماء من يتولونها فهم كانوا يشجعون على فعل ذلك مثل البياسي وهو الأمير والصهيوني وغيرهم من الذين حصلوا على قروض كبيرة من أموال الدولة تقدر بمئات الملايين كأنس الشغري الذي كان مديرا لأعمال فنانة بمقصف

 
وقال عضو ثان في المجموعة الإرهابية يدعى إسماعيل البياسي وهو متهم بالقتل والتخريب: إن المجموعة كانت تعد طبخة الديناميت للتلغيم بها في بناية أبو رسلان لافتا إلى أن صيدلانيا زراعيا يدعى أحمد عبيد كان يؤمن الأسمدة اللازمة لذلك في حين كانت الصواعق تصل إلى المجموعة عن طريق أحد الأشخاص من اللاذقية

 
وأضاف البياسي إن المجموعة بدأت بالطبخ والتلغيم مباشرة في دولة الشيخ أنس عيروط وأنس الشغري ومحمد علي البياسي حيث تم تلغيم خط النفط بين بانياس وحمص لمسافة عشرة أمتار إضافة إلى تلغيم مدخل بانياس من جهة جسر المرقب حيث يوجد مدخل ضيق

مع تحيات كتيبة سيريان ليكس

شعارنا : الشعب الوطن القائد

best Regards

SyrianLeaks Battalion

https://www.facebook.com/SyrianLeaks2011

http://www.youtube.com/SyrianLeaks2011

About The Syrian Revolution 2011 - Lies and the Truth

The Syrian Revolution 2011 – Lies and the Truth مع تحيات كتيبة سيريان ليكس شعارنا : الشعب الوطن القائد best Regards SyrianLeaks Battalion https://syrianleaks.wordpress.com/ https://www.facebook.com/SyrianLeaks2011 http://www.youtube.com/SyrianLeaks2011 (Tribute to our martyrs of the civilian and military )
This entry was posted in News & Articles and tagged , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , . Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s