The Tide turned in Favor of the Assad Governmen (Eng/Ara)

Franklin Lamb: Has the Tide turned in Favor of the Assad Government?

Franklin Lamb is a US author and a Professor of International Law.


s many of us observe the great Arab and Islamic awakening of 2011 in stunned amazement, as it rapidly spreads across the region,  this observer agrees with those who declare,“ well it’s about time—Godspeed  to the  rebels and goodbye to the despots.”

Indeed, most of the despots had been installed and propped-up by the US government and its allies without many American citizens’ awareness or liking.

What I continue to find in Syria and what I saw during my first 24 hours in Damascus shocked me. It was not at all what one expected to find having read a fair bit of the Western and some of the Arab media reports, and arriving from the Syria-Lebanon border at Masnaa.

One expected to see fear, tension, and people hiding in homes, ubiquitous police and partially hidden and disguised security personnel in the shadows, watching from behind tinted glassed cars, curtained windows and from roof tops. I expected to see military vehicles, empty streets after dusk, reticence to discuss politics, tense faces on the streets.

None of this was to seen in Syria’s capital and villages to the west.

Relaxed and Tension Free …

Today, Damascus is as it always has been during my visits, bustling, clean, parks filled with families and couples, ubiquitous green spaces with beautifully planted and manicured gardens, packed outdoor cafes and coffee houses with young and old seemingly discussing any subject including current events and appearing very much at ease.

The streets of parts of Damascus as late as two in the morning appear like Georgetown on a Friday night. Of course, it did not take long for an American acquaintance to say precisely what I was thinking: “which American city would anyone feel as carefree and comfortable meandering around at any hour of the day or night with no policeman in site, as in Damascus?! Not my city for sure!”

Life in Damascus, even during this period, is a far cry from Beirut in many aspects including the welcomed fact that Damascene drivers do not insanely honk their horns constantly and insult one another, people actually wear seat belts, drivers stop for red lights and don’t always race their cars if they see 20 feet of unoccupied road space ahead of them and drivers here seem to respect pedestrians and don’t appear to frantically search for every chance to gain an inch on the vehicles next to them by  quickly cutting in front and pretending not see the other driver.

In short, Damascus appears energetic but relaxed and tension free.

Exactly what is going in some parts of Syria cannot easily be reliably known to foreigners given the sporadic and unverified, often politically skewed reports, but it is clear that the areas visited are normal, at least on the surface.

While lunching this week with old and new friends in a house that was built in 1840 in the heart of Old Damascus and its Souks, near Hammam Al Bakri, and restored in the mid-1990’s to its original authenticity, one could not help recalling what history teaches about this special ancient place known for tolerance.

Located near the Jewish quarter of Damascus, we enjoyed a truly divine meal of Muqabbelat (seemingly endless plates of delicious Syrian oeuvres) near an old Synagogue, next to a 12th century Mosque and around the corner from a Byzantium Church.

An old Jewish man taught us with his stories about the brotherliness that existed in this region before the 19th century Zionist colonial enterprise glopped itself onto Palestine and commenced modern history’s most sustained criminal campaign of ethnic cleansing, now in its 7th decade.

Americans in Syria I spoke with, some tourists and a number of students studying Arabic are not alarmed by the ‘travel warnings’ issued from the US Embassy advising them to leave. As in Lebanon, Americans here learned long ago that Embassy warnings for them to leave or not visit, appeared more related to periodically punishing Lebanon and its economy for supporting the Hezbollah led resistance than concern for the safety of US citizens. More times than the State Department wants to admit, both Hezbollah and the Syrian government have not only protected US citizens but also US Embassies as they seek stability in both countries.

 With respect to protecting and evacuating Americans from danger in the region, some bright student will, one of these days, write an MA quality thesis on the US State Department’s own performance during the July 2006 war.

The research will presumably detail how Americans citizens were left stranded-particularly -but not solely- in the Tyre region of South Lebanon. There is much available data on how those Americans; most in need of departure assistance while sheltering from American bombs and US artillery shells gifted to Israel got short shrift form their government.

 Embassy Beirut failed in 2006, to publicly protest their bombardment as the huddled Yanks at Tyre port waited for a promised US destroyer to evacuate them. When an American craft finally approached the harbor, it turned tail 180 degrees because the Israeli government ignored US entreaties to “let our people go.”

Memories are still clear and feelings still raw as American citizens recall panicked calls from Tyre to Embassy Beirut and the notorious American Citizen Services staffer “John” shouting at desperate Americans to “ God damn it, stop tying up our phone lines” and to “make your own way to Beirut.”  “John” may not have known that the Israelis were targeting convoys of civilians who were desperately trying to do the latter.

Currently, some US citizens in Syria express cynicism about their Embassy issuing” warder travel advisories.”  While perhaps generally well meaning, pessimism persists about their real purpose which in the case of Syria are widely believed to be just another political sanction aimed at squeezing the Assad government to stop supporting the Resistance to Israel’s occupation of Palestine. Both the US and Syrian governments know that these “travel advisories” deprive the Syrian economy of millions of dollars per day and much more during the current tourist season.

The American we met all agreed that beautiful Damascus this spring in a great place to be. The US and its allies, despite good/bad cop statements from President Obama and Secretary of State Clinton, appear to agree with Russia and China that Syria should make broad reforms and end corruption but that regimes change is unwarranted, illegal and extremely ill advised.

The Assad government appears to have weathered the current storm.

Many of the demands from outside Syria for reforms are the same ones that are heard from Baath party officials, from Ministers of the Assad government and from Syrian citizens in many walks of life, including students at the Law and Medical colleges in central Damascus.

Several high rankling Syrians, particularly in the offices that work in press, printing, publishing and distribution of government information cogently explained that President Assad himself is leading the fight within the regime for meaningful change and that a majority of the population supports him and want to help change Syria for the better.

Talking with a range of Syrian citizens, one senses a general willingness to believe their President and certain of his advisers and to allow the regime a little more time to make good on its promises.

Syrian Information Minister Adnan Mahmud declared on May 13, 2011, that “the coming days will witness a comprehensive national dialogue in various Syrian provinces. The Syrian cabinet is currently preparing to execute a “comprehensive program of political, economic and social reform to serve the people’s interest,” he said in a press conference, according to the official Syrian Arab News Agency (SANA).

“In light of the situation that has erupted in some provinces due to armed groups’ killing citizens, terrorizing residents and burning public and private property… army, police and security units have been sent to hunt down those carrying weapons.”

Mahmud also said that the besieged protest epicenter – Daraa – is not in need of any kind of supplies, adding that “we notified the UN that there is no need for any aid in Daraa.”

Bashar Assad’s regime will likely survive despite some foreign efforts to capitalize on domestic Syrian problems.

One editor of a major Syrian newspaper expressed sentiments that one hears from other Syrian officials and citizens alike: “We know we must change and please believe me when I say we want change more than you know. We have made mistakes. If our brothers and sisters who are overwhelmingly Syrian patriots will work with us and not turn to anarchy, we can bring the change that all of us demand without more delay.”

د.فرانكلين لامب: إذ يراقب معظمنا الثورات العربية والإسلامية الكبرى في العام 2011 بدهشة وذهول، نلحظ أنها تنتشر سريعا بين دول المنطقة. وأنا شخصيا أتفق مع الذين يصرحون بأن: “هذا جيد بالنسبة للتوقيت، حظا موفقا للثوار ووداعا للطغاة

في الحقيقة، إن غالبية هؤلاء الطغاة منصبون ومدعومون من قبل الحكومة الأميركية وحلفائها من دون أن يدرك الشعب الأميركي ذلك أو يرضى عنه

إن ما رأيته في سوريا خلال الساعات الأربع والعشرين الأولى من زيارتي إلى دمشق قد صدمني فعلا. لقد كان الأمر مختلفا تماما عمّا توقعت أن أراه بعد أن وصلت إلى دمشق عبر الحدود السورية- اللبنانية أي نقطة المصنع، وكنت قد قرأت بعض التقارير الصحفية المموهة قليلا والصادرة عن الإعلام الغربي وبعض وسائل الإعلام العربي

كنت أتوقع أن أرى أناسا خائفين ومتوترين، وأناسا يختبئون في منازلهم، وشرطة متواجدة في كل الأمكنة وفي كل الأوقات، وموظفي أمن مضللين وبعيدين عن الأنظار يراقبون من داخل سياراتهم ذات الزجاج المظلل ومن وراء ستائر الشبابيك ومن على أسطح المباني. كنت أظن أنني سأرى مركبات عسكرية، وشوارع مقفرة بعد المغرب، وتحفظا على النقاشات السياسية، وأناسا متوترين على الطرقات

وبالرغم مما قرأت، لم أر أيا من ذلك كله لا في العاصمة السورية ولا في المناطق الواقعة غرب سوريا

ودمشق اليوم، كما عهدتها خلال زياراتي السابقة، مفعمة بالنشاط، ونظيفة، والحدائق ملأى بالعائلات. وأينما التفتّ ترى مساحات خضراء وحدائق مزروعة ومشذبة بطرق جميلة، ومقاهي مكتظة بالصغار والكبار الذين يتناقشون بأي موضوع يخطر لهم بما في ذلك الأحداث التي تحصل في بلدهم في الوقت الراهن، ولا يبدو أحد منهم قلقا أو غير مطمئنا

أما الشوارع في أجزاء من مدينة دمشق فتبدو بعد الثانية فجرا كأنها مدينة “جورج تاون” في إحدى ليالي الجمعة. ولم يمض وقت طويل حتى تفوّه أحد معارفي الأميركيين بما كان يدور في ذهني فقال: “أي مدينة أميركية هي تلك التي تشعر فيها أنك مرتاح البال وأنت تطوف في شوارعها في أي ساعة من ساعات النهار أو الليل من دون أن تجد شرطيا واحدا كما هو الحال في دمشق؟ بالتأكيد لن تكون مدينتي

إن الحياة في دمشق، وحتى في هذه المرحلة، تختلف عن بيروت اختلافا كبيرا يشمل جوانب متعددة. ففي الواقع لا ترى السائقين الدمشقيين يستعملون أبواق سياراتهم بجنون وباستمرار، ولا يشتمون بعضهم بعضا، بل ترى الناس يلتزمون بوضع حزام الأمان، والسائقون يقفون عند الإشارة الحمراء، ولا يتسابقون دائما كلما رأوا طريقا فارغا أمامهم. ويبدو أن السائقين هنا يحترمون المشاة ولا يسارعون لأن يتقدموا على السيارات التي تكون بقربهم من خلال قطع الطريق على بقية السيارات وتجاهل سائقيها

وباختصار، تبدو دمشق مفعمة بالنشاط من دون أن يعمّها التعب والاضطراب

إن ما يحصل في بعض المناطق السورية لا يمكن للأجانب أن يعرفوه بدقة. فهم يحصلون على التقارير بشكل متقطع وغير واضح، وأحيانا يتم تحريفها سياسيا، إلا أنه من الواضح أن الوضع طبيعي في المناطق التي قمنا بزيارتها، وذلك بحسب ما بدا لنا

وبما أنني تناولت وجبات الغداء خلال هذا الأسبوع مع أصدقاء قدامى وآخرين جدد في منزل قديم كان قد بني عام 1840 وسط منطقة دمشق القديمة وأسواقها، وتم ترميمه في أواسط التسعينات ليعود إلى طابعه الأساسي، فكان لا بد لي أن أستذكر ما قد يعلمنيه التاريخ عن هذا المكان القديم والمميز والمشهور بثباته

وقد استمتعنا حقا بوجبة رائعة من المقبلات (التي على ما بدا لنا كانت مجموعة لا تنتهي من الأطباق التقليدية والشهية في سوريا)، وقد تناولنا الطعام بالقرب من الحي اليهودي في دمشق حيث يقع كنيس قديم وبجانبه مسجد يعود تاريخه إلى القرن الثاني عشر، وفي مكان قريب أيضا يوجد كنيسة بيزنطية. وروى لنا رجل يهودي كبير في السن عن الأخوية التي كانت في هذه المنطقة قبل أن يقحم المشروع الصهيوني الإستعماري نفسه داخل فلسطين في القرن التاسع عشر ويبدأ بأقوى حملة إجرامية في التاريخ الحديث بهدف التطهير العرقي والتي ما زالت مستمرة منذ أكثر من سبعين عاما

ولا يكترث الأميركييون الذين حدثوني في سوريا، ومنهم سيّاح بالإضافة إلى عدد من الطلاب الذين يدرسون العربية، لا يكترثون للتحذيرات الصادرة عن سفارة الولايات المتحدة والتي تنصحهم بالرحيل من سوريا. فقد تبين للأميركيين في لبنان منذ وقت طويل أن سبب توصيات السفارة بزيارة لبنان أو عدم زيارته كان معاقبة لبنان واقتصاده لفترة من الزمن بحجّة أنه يدعم حركة المقاومة التي يقودها حزب الله، ولم تكن بهدف الحفاظ على أمن المواطنين الأميركيين. وقد حصل أن قام حزب الله والحكومة السورية بحماية المواطنين الأميركيين فضلا عن حماية السفارات الأميركية لأنهما يسعيان لاستقرار لبنان وسوريا، إلا أن وزارة الخارجية الأميركية لا تجهد نفسها للاعتراف بذلك

وفي ما يختص بحماية الأميركيين وإجلائهم من مناطق الخطر، سيكتب أحد الطلاب الأذكياء قريبا أطروحة ماجسيتير في الآداب حول “أداء وزارة الخارجية الأميركية خلال حرب تموز / يوليو 2006”. ومن المفترض أن يفصّل البحث كيف تمّ ترك المواطنين الأميركيين بلا أموال في منطقة صور جنوب لبنان، وتجدر الإشارة إلى أنهم لم يكونوا وحدهم. وهناك وفرة من المعلومات حول الأميركيين الذين كانوا بحاجة إلى مساعدة في عملية إجلائهم في حين كانوا يختبؤون من القذائف ومن قصف سلاح المدفعية الذي وهبته الولايات المتحدة لإسرائيل، فهم لم يغفروا لحكومتهم إلا قليلا

وقد أخفقت سفارة الولايات المتحدة في بيروت في أن تنكر أمام العلن قصفها على الأميركيين الذين كانوا محتشدين في مرفأ صور بانتظار مدمرة أميركية لإجلاءهم. وحينما وصل الزورق الأميركي إلى الميناء انعطف 180 درجة سريعا ذلك أن الحكومة الإسرائيلية قد تجاهلت توسل الولايات المتحدة “للسماح لها بإجلاء رعاياها”. ولا تزال الذكريات جلية في أذهان الأميركيين ولا يزالون يتألمون كلما تذكروا الاتصالات المرعبة بين صور والسفارة في بيروت، وموظف خدمات المواطنين الأميركيين سيئ السمعة المدعو “جون” والذي كان يصرخ على الأميركيين البائسين قائلا: “اللعنة، توقفوا عن إشغال خطوط هواتفنا، واسلكوا الطريق إلى بيروت بأنفسكم”. إلا أن “جون” لم يكن يعلم ربما أن الإسرائيلين كانوا يستهدفون مواكب المدنيين الذين كانوا يحاولون بيأس أن “يسلكوا الطريق إلى بيروت بأنفسهم

أما حاليا، فيعبر بعض المواطنين الأميركيين المتواجدين في سوريا عن استخفافهم بسفارتهم التي ترسل “حراس استشاريين للسفر”. وهذا يعني بشكل عام استمرار النظرة السلبية تجاه حقيقة عمل هؤلاء الحراس، ففي ما يتعلّق بسوريا يعتبر الأميركيون أن عملهم ليس إلا إذنا سياسيا يهدف إلى حشر حكومة الأسد والضغط عليها لوقف دعم مقاومة الاحتلال الإسرائيلي في فلسطين. وتجدر الإشارة إلى أن كلّا من حكومتي الولايات المتحدة وسوريا تعلم جيدا أن “استشاريي السفر” هؤلاء يحجبون ملايين الدولارات عن الاقتصاد السوري يوميا، ويحجبون مبالغ أكبر خلال موسم السياحة الحالي

وقد اتفق الأميركيون جميعهم الذين التقيناهم على أن دمشق الجميلة هي مكان رائع خلال فصل الربيع هذا

ورغم التصريحات الجيدة والسيئة عقب لقاء أوباما ووزيرة خارجيته “هيلاري كلينتون”، تظهر الولايات المتحدة وحلفائها متفقين مع روسيا والصين على أنه يجب الضغط على نظام الأسد للقيام بإصلاحات واسعة والقضاء على الفساد، إلا أن تغيير الأنظمة غير مكفول وغير شرعي ولا ينصح به. ومع ذلك كله تبدو حكومة الأسد صامدة بوجه الإعصار الحالي

ونلحظ أن الكثير من الأصوات المطالبة بالإصلاح من خارج سوريا تحمل المطالب نفسها التي يدعو مسؤولو حزب البعث إلى تحقيقها، فضلا عن وزراء في حكومة الأسد ومطالب كثير من المواطنين السوريين حول مسيرة حياتهم بما فيهم طلاب كلّيات الحقوق والطب وسط دمشق

ويشرح عدد من الموظفين السوريين رفيعي المستوى، وعلى وجه الخصوص الموظفين الذين يعملون في مكاتب الصحافة، وطباعة، ونشر وتوزيع المعلومات الحكومية، يشرحون بكثير من المنطق أن الرئيس الأسد يقود بنفسه صراعا ضد النظام وذلك بهدف إحداث تغييرات هامة، ويقولون أيضا إن أغلبية سكان سوريا يدعمونه ويريدون أن يساهموا في تغيير سوريا نحو الأفضل

وخلال حديثي مع عدد من المواطنين السوريين لمست أنهم يريدون بمجملهم تصديق رئيسهم وبعض مستشاريه أملا بأن يبلوا بلاء حسنا في تنفيذ وعودهم

وقد صرّح وزير الإعلام السوري عدنان محمود في 13 أيار / مايو 2011 قائلا: “ستشهد الأيام القادمة حوارا وطنيا شاملا في مختلف المحافظات السورية. كما يقوم مجلس الوزراء السوري بالتحضير لمشروع شامل يطال الإصلاحات السياسية والاقتصادية والاجتماعية بما يخدم مصالح المواطنين”، وقد جاء حديثه خلال مؤتمر صحفي بحسب ما أوردته الوكالة الرسمية للأخبار السورية  سانا

وأضاف وزير الإعلام: “في ضوء المرحلة التي تشهدها بعض المحافظات بسبب تواجد مجموعات مسلحة تقتل المدنيين وترهب المواطنين وتحرق الممتلكات العامة والخاصة، تم إرسال وحدات من الجيش والشرطة وقوى الأمن لمطاردة أولئك المسلحين

بالإضافة إلى ذلك، قال السيد محمود أيضا إن منطقة التظاهرات المحاصرة في درعا ليست بحاجة لأي نوع من الدعم مضيفا: أعلمنا الأمم المتحدة بأننا لا نريد أي مساعدة في درعا

وفي الخلاصة، سيتمكن نظام بشار الأسد من الصمود على الرغم من بعض الجهود الخارجية التي تحاول الاستفادة من المشاكل الداخلية في سوريا

وفي الإطار نفسه، عبّر محرّر في إحدى الصحف الكبرى في سوريا عن عواطفه بأن ما تسمعه من أي مسؤول سوري تسمعه أيضا من أي مواطن في سوريا. ويقول المحرّر: “نحن نعلم أنّه علينا أن نتغيّر، وأرجوكم صدّقوني إذا قلت لكم إننا نريد التغيير أكثر مما تظنون. لقد ارتكبنا أخطاء، ولكن إذا تعاون إخواننا وأخواتنا معنا وهم سوريون ووطنيون عظماء، وإذا ابتعدوا عن إحداث الفوضى، فسنتمكن من تحقيق التغيير الذي نسعى إليه كلّنا من دون أي تأخير

مع تحيات كتيبة سيريان ليكس

شعارنا : الشعب الوطن القائد

best Regards

SyrianLeaks Battalion

https://www.facebook.com/SyrianLeaks2011

http://www.youtube.com/SyrianLeaks2011


About The Syrian Revolution 2011 - Lies and the Truth

The Syrian Revolution 2011 – Lies and the Truth مع تحيات كتيبة سيريان ليكس شعارنا : الشعب الوطن القائد best Regards SyrianLeaks Battalion https://syrianleaks.wordpress.com/ https://www.facebook.com/SyrianLeaks2011 http://www.youtube.com/SyrianLeaks2011 (Tribute to our martyrs of the civilian and military )
This entry was posted in News & Articles and tagged , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , . Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s