Confessions of a terrorist cell that was captured in al-Dumair (ENG/ARA/)

 

Syrian TV broadcasts confessions of terrorist cell that planned to target vital facilities, official government establishments in al-Dumair

اعترافات خلية إرهابية في الضمير

 

 

Syrian TV broadcasts confessions of terrorist cell that planned to target vital facilities, official government establishments in al-Dumair

 

 

 

 

 

 

 The Syrian TV broadcast on Friday confessions of a terrorist cell that was captured in the town of al-Dumair, Damascus countryside, in possession of a large quantity of weapons, ammunition and explosive intended for use against vital facilities and official government establishments in the town.

One of the terrorist cell members, Osama Khalifa, said that a person called Hani al-Nomairi  asked him to provide weapons from an area in al-Kalamoun in one of the villages of al-Nabek area, and that he went to a person there who told him that he cannot procure weapons at this time and that he needed time. He then returned to al-Nomairi  and told him of what happened, and the latter responded by saying that they cannot wait because they need the weapons as soon as possible.

Khalifa said that al-Nomairi  then sent him to a village in al-Zabadani area where he met a person that told him that he only had AK-47 rifles from Lebanon priced at SYP 75,000 a piece. He said that he was arrested while on the way back to al-Dumair to inform al-Nomairi .

Khalifa said that al-Nomairi  was recruiting youths from al-Dumair and arming them in order to target military facilities and security personnel, and that they planned to attack a gas pipeline that passes through the city in addition to attacking locations in al-Dumair airport, police department, municipality and party headquarters.

Khalifa added that al-Nomairi  was following a project of jihad and principality, and that he used to tell them that they “must win because we are right and they are wrong, even if we fight to the last drop of blood.”

Alaa Hussein al-Sarakbi, another member of the terrorist cell and a native of al-Dumair, said that he met Hani al-Nomairi  due to the fact that they come from the same town, and that during the beginning of the events the latter was urging people to protest and vandalize public properties, and that he went out on protests while armed in addition to arming some people.

Al-Sarakbi said that after a while, he saw four or five AK-47 rifles in al-Nomairi ‘s farm and some ammo, and that he was hoarding weapons for the goal of establishing an “Islamic principality” under his leadership in al-Dumair, adding that al-Nomairi  recruited a number of people he knew and mentioned them by name including Badee Kasim Ali, Abdullah al-Sayyed and Khaled Ghazal.

Al-Sarakbi said that al-Nomairi planned to blow up a number of public facilities in al-Dumair such as the railroad, attacking the airport barrier, cutting off the central communications cable, blowing up a petroleum pipeline, and cutting off electricity from al-Qutaifeh town.

For his part, Ibrahim al-Kayyali, member of the terrorist group, said “In May 17th, al-Nomairi called me and asked me to come to his place… I saw Badee Kasim Ali and Abdullah al-Sayyed with al-Nomairi… Then al-Nomairi asked me to stay… In the evening al-Nomairi, after answering a phone call, told us to move because the army is heading towards us… Al-Nomairi told us that we were setting an ambush for the army”.

Al-Kayyali said that each member of the group was armed with an AK-47 rifle, adding “they gave me a pump-action shotgun and taught me how to use it… I refused to carry the weapon in spite of their insistence… They slept later on but I stayed awake … At 4 am, the army arrived… I tried to escape but al-Nomairi hit me in my eye… the group opened fire on the soldiers and wounded scores of them… The shooting continued for 10 minutes before I escaped and turned myself in to the army.”

بث التلفزيون السوري اعترافات خلية إرهابية ألقي القبض عليها في مدينة الضمير في ريف دمشق وبحوزتها كمية كبيرة من الأسلحة والذخائر والمتفجرات المعدة لاستهداف منشآت حيوية ومؤسسات رسمية حكومية في المدينة
وقال أسامة خليفة أحد أعضاء الخلية الإرهابية إن المدعو هاني النميري طلب منه تأمين السلاح له من منطقة في القلمون من إحدى القرى التابعة لمدينة النبك فذهب إلى أحد الأشخاص هناك وكان جوابه انه لا يستطيع تأمين السلاح خلال هذه الفترة وأنه يحتاج إلى وقت لتأمينه فعاد إلى النميري وأخبره بذلك إلا أن الأخير قال له إنه لا يستطيع الانتظار لأنهم بحاجة إلى السلاح بأسرع وقت
وأضاف خليفة أن النميري أرسله إلى قرية تابعة لمنطقة الزبداني حيث التقى هناك أحد الأشخاص الذي قال له إن الموجود لديه الآن هو بنادق كلاشينكوف من لبنان وسعر الواحدة منها 75 ألف ليرة سورية فعاد ليخبر النميري بذلك ولكن وفي طريق العودة إلى مدينة الضمير تم إلقاء القبض عليه
وقال خليفة إن النميري كان يعمل على تجنيد الشباب من مدينة الضمير وتسليحهم من اجل استهداف المنشآت العسكرية ورجال الأمن وكان هناك مشروع لضرب خط غاز يمر في المدينة إضافة إلى ضرب مواقع تابعة لمطار الضمير والمخفر والبلدية ومبنى الحزب
وأضاف خليفة إن النميري كان يسير في مشروع جهاد وإمارة وكان يقول لهم يجب أن ننتصر لأننا على حق وهم على باطل حتى لو قاتلنا إلى آخر نقطة دم
بدوره قال علاء حسين السراقبي أحد أعضاء الخلية الإرهابية إنه من أهالي مدينة الضمير وتعرف على هاني النميري لكونه ابن بلده وكان الأخير في بداية الأحداث يدعو إلى التظاهر وتخريب بعض الأماكن العامة وكان يخرج في المظاهرات مسلحا كما قام بتسليح بعض الأشخاص
وأضاف السراقبي إنه وبعد فترة من الأحداث شاهد عند النميري في المزرعة أربع أو خمس بنادق كلاشنكوف وبعض الذخيرة وكان هدفه من جمع السلاح إقامة إمارة إسلامية بقيادته في مدينة الضمير وجند بعض الأشخاص الذين يعرفهم وكان يذكر أسماءهم مثل بديع قاسم علي وعبد الله السيد وخالد غزال وكانت لديه خطة لتفجير بعض الأماكن العامة في الضمير مثل سكة القطار والهجوم على حاجز المطار وقطع الكبل المحوري وتفجير خط النفط وقطع التيار الكهربائي عن مدينة القطيفة
من جهته قال إبراهيم الكيلاني أحد أعضاء الخلية الإرهابية إنه من أهالي مدينة الضمير وهو يعرف النميري الذي كان يتصل به ويطلب منه إحضار بعض المواد الغذائية من محله إلى المزرعة
وأضاف الكيلاني إنه وفي تاريخ السابع عشر من شهر أيار الحالي اتصل النميري به وطلب منه أن يحضر إلى المزرعة ويجلب له معلبات ودخانا وتمرا فذهب إليه وأعطاه الأغراض ورأى عنده بديع قاسم علي وعبد الله السيد اللذين يعرفهما لأنهما من جيرانه في الحي
وقال الكيلاني إنه وعندما قرر العودة إلى محله طلب منه النميري أن يبقى وقال له إن العودة إلى البلد فيها خطورة لأن هناك قوات أمن تقوم باعتقال المطلوبين فبقي معهم وهو لا يعرف شيئا
وأضاف الكيلاني: عندما كنا نتناول العشاء جاء اتصال لـ النميري فقال لنا استعدوا يا شباب للرحيل من المزرعة لأن الجيش قادم إلى المنطقة فذهبنا إلى معمل أحجار بناء يبعد حوالي 1 كم وجلسنا هناك وحينها قال لنا النميري إننا سننصب كمينا للجيش وسننتظره هنا
وقال الكيلاني إن كل واحد من أفراد الخلية كان يحمل بندقية كلاشنكوف وكان معهم بندقية بومبكشن أعطوني إياها وعلموني كيفية استخدامها ولكنني رفضت حملها إلا أن النميري أصر أن أحملها ورغم ذلك لم أفعل وتركتهم وجلست جانبا ثم ناموا وأنا بقيت مستيقظا وفي حوالي الساعة الرابعة صباحا شعرت بوقع أقدام عناصر الجيش ورأيتهم فأخبرت النميري أنهم قدموا وقررت أن أهرب ولكن النميري ضربني على عيني وطلب مني أن أجلس وأشهروا سلاحهم وبدؤوا بإطلاق النار على الجيش فأصابوا عددا من أفراده واستمر تبادل إطلاق النار لمدة 10 دقائق تقريبا وهنا ركضت باتجاه الجيش وسلمت نفسي

 

About The Syrian Revolution 2011 - Lies and the Truth

The Syrian Revolution 2011 – Lies and the Truth مع تحيات كتيبة سيريان ليكس شعارنا : الشعب الوطن القائد best Regards SyrianLeaks Battalion https://syrianleaks.wordpress.com/ https://www.facebook.com/SyrianLeaks2011 http://www.youtube.com/SyrianLeaks2011 (Tribute to our martyrs of the civilian and military )
This entry was posted in News & Articles and tagged , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , . Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s