Syria won’t remain silent (ENG/ARA/RUS)

Al-Moallem: The EU measures harm the Syrian and European interests alike…Syria won’t remain silent over these measures

المعلم : نثق بالمستقبل وسورية ستخرج من الأزمة أقوى وبوحدة وطنية أصلب .. وعي الشعب سيسقط المؤامرة.. الإجراءات الأوروبية هدفها استنزاف سورية والمستفيد الأول إسرائيل

Аль-Муаллем: В колониальном досье европейцев прибавилась ещё одна чёрная страница

Foreign Minister, Minister of Expatriates Walid al-Moallem said the Europeans have added a black page to their old colonial record in the region by taking measures against Syria which harm the interests of the Syrian people.

In an interview with the Syrian TV on Monday, al-Moallem said the European measures aim at inciting those who have illusions that the West is helping them to press ahead with violence.

”A hundred years ago, Britain and France were behind Balfour Declaration which granted the Jews a national home in Palestine, then they instigated the Arab masses to rise against the Ottoman state. At that time and behind closed doors, they were preparing Sykes–Picot Agreement.”

Al-Moallem continued ”History repeats itself. They are inciting violence and persistence of the crisis. They hinder the Syrian government’s measures to improve the living standards of citizens through a series of economic procedures, which harms the Syrian people.” ”Why do they want Syria bleeding and the wound bleeding?” al-Moallem wondered.

”Because Syria is the ”hard number” in the face of their plots and the Israeli expansionism,” he added.

Israel is the primary beneficiary from what is currently going on

Al-Moallem added that Israel is the primary beneficiary from what is currently going on, adding that the EU measures harm the Syrian and European interests alike.

He stressed that Syria won’t remain silent over these measures.

Al-Moallem said ”Few days ago, US President Barack Obama addressed the Arab and Muslim countries, speaking about a Palestinian state within the 1967 borders. Yesterday, he addressed AIPAC conference and backtracked on the borders of this state, saying that they do not necessarily need to be the 1967 borders for the votes of the Jews.”

”Therefore, it is an electoral matter. He is donating a Palestinian territory which is not his or his forefathers’ property. It is our own land,” said al-Moallem.

”Europe needs us just as much as we need it,” al-Moallem said, adding ”Like the US, Europe is not the whole world.”

Al-Moallem continued ”We have major question marks about the European hegemony over the UN Security Council,” affirming that the Europeans won’t have a future role in our region.

The measures are intended to impose Europe’s will on the Syrian decision

Al-Moallem said the measures are intended to impose Europe’s will on the Syrian decision, affirming that ”pressure has no effect on Syria which is impervious to pressure. Syria can never be but an independent country with an independent decision.”

”Our people must be aware that Syria is the dearest of all. We bet on this awareness and the resort to national unity,” he said.

 Al-Moallem said the European measures have nothing to do with what the Syrian leadership started and intends to do in terms of reforms, pointing out that the West has depended on one-sided information and that the facts are otherwise.

”Some ambassadors instigate the Syrians who visit them to continue protests,” al-Moallem declared.

The Foreign Minister said “Syria’s stance shouldn’t be forgotten by anyone. Syria has backed the Palestinian Cause, resistance and the Palestinian reconciliation. Syria has sought the Arab solidarity and rushed for the liberation of Kuwait when it was invaded.”

“No one can distance Syria away from the Palestinian Cause.” al-Moallem added.

He called on the Syrian people to be confident in the future and in the coming of the comprehensive reform and to depend on the leadership of President Bashar al-Assad in building and reform.

Minister al-Moallem added that the peoples of the region are targeted, and the plot exists, but the peoples of the region shoulder the responsibility to foil it. He asserted that Israel considers any improvement in the US-Syrian relations as undermining its relationship with Washington.

Al-Moallem:We still have the keys to deal with the situation in Syria

He went on saying, “We still have the keys to deal with the situation in Syria through more awareness of the people of what is plotted and schemed in the West against the people”.

Al-Moallem added that Syria will remain Syria, and the Syrian people will remain the Syrian people and President Bashar al-Assad will remain our leader and we will emerge out from this crisis stronger.

He declared that there will be intensive diplomatic move in the Arab region.

Al-Moallem underlined that what has been issued by the EU was an exchange in roles with the USA. The US leads those measures against Syria and has taken the measure several days before the Europeans did. So, I don’t differentiate between the US and EU stance if we didn’t say that the US is leading this campaign.

“There is a change in the governments… for example French Foreign Minister, Allan Juppe, may revenge for the term of President Jacques Chirac, this is possible because he had taken an extreme and unjustified stance towards Syria. British Foreign Minister also had taken a stance though I talked to him by phone, he was a logic man, but when the issue is related to media or Syria, he considers his internal party’s interests,” Minister al-Moallem added.

On the Syria-EU Partnership Association, al-Moallem said “We are the side who has suspended the partnership for a simple reason… we have felt a clear unfairness on the Syrian economy, particularly in industry.”

Al-Moallem:The US and Europe are not the whole world

As for the EU measures’ repercussions on Syria, the Foreign Minister said “the US and Europe are not the whole world… there is the East, Africa, Latin America, Russia and China… we shouldn’t ignore the strategic traditional relations that connect Syria and Asian countries including Malaysia, China and Russia that made economic miracles against Europe.

“I believe that the lesson we have learned from what happened after the UN Security Council resolution on Libya and the way through which it was executed was an important lesson that all should be aware of including Russia.

About what is required from Syria today, al-Moallem said, “What is required from Syria today is to be weak; that is consumed. Syria is the rock that stands in the way of their schemes. Who else would stand in the face of their schemes but Syria?”

He asked who has illusions that the EU and the US would support them under the pretext of human rights or any other pretexts to come with one European or American stance during the past one hundred years which was taken in favor of the Arabs. They always fight the Arabs in international forums.

Al-Moallem said ”The US President said it yesterday: the Israeli superiority must be preserved. How do they claim that they are concerned about the Syrians while they adopt a measure of preventing the EIB from granting loans to Syria or stop cooperation between the European Union and the Syrian Government?”

”Do they seek reforms by doing so, or place obstacles in the face of reforms and improving the living standards of the Syrian citizens?” al-Moallem wondered. ”Years ago, the US imposed Syria Accountability Act, which was prejudiced against Syria economically. When we needed a spare part for a plane, we had to have permission of the US Department of the Treasury. Thus they affect the everyday life of the Syrian citizens in a negative way.” ”Only few months ago, the European ministers were flocking to Syria,” Al-Moallem continued.

”It was them who admitted Syria’s important geo-political position…They will lose this position and will not have a future role in the region.” ‘

‘As an example, in 2005, Jacques Chirac, George Bush and Tony Blair plotted to topple the regime in Syria and the documents have become available. Then what happened? The Syrian regime survived and they fell,” al-Moallem said. ”Maybe history is repeating itself.”

Al-Maolem: Syria backs the Resistance because its land is under occupation

As for the price that Syria will pay against the EU measures, al-Moallem said “this is natural… but whether we will yield to the pressures, hegemony, meet their will or resist, the way is clear. Syria backs the Resistance because its land is under occupation.”

The Foreign Minister wondered “why there was resistance at the days of the Nazis’ occupation on Europe and it was legitimate as well as supplied with money and weapons, but when it comes to us, they call it terrorism… this is hypocrisy.”

On whether the EU measures have been based on the international law references or not, al-Moallem said ” the measures were closer to madness, they had no legitimacy… all the matter was the logic of power… those measures have no legal basis.”

Minister al-Moallem said, “What we want is enhancing our national unity and following up the reform program which will make Syria emerge out from the crisis stronger and face this challenge which unmasked the Western measures against Syria”.

Al-Moallem added that the West has schemes and interests which are not in the interests of the Syrian people at all. The evidence is that they are trying to affect the Syrian economy at a time when the Syrian Government is restlessly seeking to implement President al-Assad’s directions to improve the living conditions of the Syrian citizen.

The Minister said, “In our foreign relations, we always seek two things; the first is the attitude of those countries towards the Palestinian Cause, and the second is the joint interests of our people with the peoples of those countries. A country that adopts a clear stance to support the rights of the Palestinian people is automatically a friend to Syria”.

He went on saying that Syria will not change its relations under any pressure with any country that has firm relations with it. Our policy and stances are independent and we will preserve them. We are a country immune to pressures. He pointed out that Syria does not receive any financial support from any one and that Syria is a country proud of the unity of its people and leadership.

He added “we have always bet that our steadfastness stems from that situation, so I ask those who bet on the West be committed to your country and homeland, the West has schemes and interests that differ from yours… no one can distance Syria from the Palestinian Cause which is existed in each Syrian house. We have offered hundreds of martyrs for the sake of Palestine, so it is difficult to distance Syria from the Palestinian Cause.”

“Whatever Lebanon was important to the USA, Israel is more important to it, and whatever any Arab country was important to the USA, Israel is more important. So, I say to the brothers in Lebanon: does Lebanon benefit from this crisis in Syria,” al-Moallem wondered.

He noted that President al-Assad has launched a program of reforms and spoken about a long-term reforms program which encompasses the economic and political fields, which did not happen in other countries.

‘Syria is not counting on the logic of the US and Europe in dealing with Syria,” al-Moallem said. ”What is happening is illogical and unrealistic, and there’s no counting on the outside for addressing the situation in Syria.”

Al-Moallem said ”I would like to say to our great people: I bet on your awareness and long struggle to liberate the homeland from the occupation…I bet on you to understand what is being plotted against Syria…Enhance your national unity…be closer to you president and you’ll see the reforms coming…Syria will emerge stronger…Be confident in the future.”

Addressing the Syrians abroad, al-Moallem said ”you are our brothers, and in my capacity as Minister of Expatriates, I’m responsible for following upon your activity…There are few who still bet on the West. They have their own illusions and aims…To those I say: Don’t live in illusion. The West is West, and the East is East.”

أكد وليد المعلم وزير الخارجية والمغتربين أن الأوروبيين أضافوا صفحة سوداء جديدة إلى سجلهم الاستعماري القديم في منطقتنا عندما اتخذوا إجراءات تطاولوا فيها على الرئيس بشار الأسد رمز السيادة الوطنية والوطن وكذلك بعض المسؤولين القياديين إضافة إلى إجراءات اقتصادية وهم وضعوا أنفسهم في مواجهة الشعب السوري.
وأضاف المعلم في حديث متلفز مساء أمس إن الأوروبيين كانوا يتحدثون عن هذه الإجراءات كثيرا وسبقها سفر كاثرين اشتون وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي إلى الولايات المتحدة من أجل اتخاذ الإدارة الأمريكية لحزمة عقوبات تمهد لاتخاذ الأوروبيين فيما بعد هذه العقوبات اليوم

أخطؤوا بهذه العقوبات لأنها تهدف إلى تحريض الذين يتوهمون بأن الغرب يساعدهم على الاستمرار بالعنف
وقال المعلم لقد أخطؤوا بهذه العقوبات لأنها تهدف إلى تحريض الذين يتوهمون بأن الغرب يساعدهم على الاستمرار بالعنف وكذلك عندما تطاولوا على الرئيس واتخذوا عقوبات تضر بمصالح الشعب السوري وخاصة الجانب الاقتصادي منها وهذا الأمر ليس بمستغرب لأن هناك جهدا مكثفا وحثيثا من بريطانيا وفرنسا دولتي الاستعمار القديم لحمل الأوروبيين على هذه الإجراءات وهذا يدعو إلى استذكار تاريخ هاتين الدولتين في منطقتنا.
وأشار المعلم إلى أن هاتين الدولتين كانتا منذ 100 عام تقريبا وراء وعد بلفور الذي أعطى اليهود وطنا قوميا في فلسطين ثم حركوا الجماهير العربية للثورة على الدولة العثمانية وكانوا في ذات الوقت في غرفهم المغلقة يصنعون اتفاق سايكس بيكو ويبدو أن التاريخ يكرر نفسه الآن وهم يحرضون على العنف واستمرار الأزمة ويقفون حاجزا أمام محاولات الحكومة السورية وإجراءاتها لتحسين مستوى معيشة المواطنين بسلسلة إجراءات اقتصادية تضر بمصالح الشعب السوري.
وتساءل المعلم لماذا يريدون أن تستنزف سورية.. وأن يبقى الجرح نازفا.. لان سورية هي الرقم الصعب أمام مخططاتهم وأمام التوسع الإسرائيلي.
وأضاف المعلم هم يريدون أن تضعف سورية حتى تسير هذه المخططات لكن السؤال الذي نستغربه هل تضعف سورية بأيدي فئات من شعبها.. هذا السؤال كبير أريد أن أخاطب به هذه الفئات .. لمصلحة من… أليست إسرائيل هي المستفيد الأول مما يجري..مؤكدا ان إسرائيل هي المستفيد الأول لأنها أولا تتنصل من استحقاقات السلام وثانيا تواصل سياستها الاستيطانية وثالثا تغتصب الأرض الفلسطينية شبرا شبرا.. وتقيم المستوطنات ولا احد في العالم.. لا الغربي ولا غيره ينتقد إسرائيل.
وأضاف المعلم لا أريد العودة إلى الماضي ولكن اقدم مثالا حيا فالرئيس الأمريكي باراك اوباما خاطب قبل أيام الدول العربية والإسلامية وتحدث عن دولة فلسطينية بحدود عام 1967 وبالأمس خاطب مؤتمر ايباك وتراجع عن حدود هذه الدولة وقال ليس بالضرورة أن تكون حدود عام 1967 من اجل أصوات اليهود, إذا الموضوع انتخابي وهو يتبرع بأرض فلسطينية ليست ملكا له ولا لأبيه ولا لجده.. هي أرضنا.
وأكد المعلم أن ما صدر عن الاتحاد الأوروبي هو تبادل أدوار فأمريكا تقود هذه الإجراءات ضد سورية واتخذت الإجراء قبل أيام من اتخاذ الأوروبيين له وعندما لمست أن الأوروبيين منقسمون فيما يتعلق بهذه الإجراءات أعطتهم رسالة تقول إن سورية هي الهدف ولذلك لا أميز بين الموقف الأمريكي والأوروبي إذا لم نقل أن أمريكا هي التي تقود هذه الحملة.
حول اتخاذ هذه المواقف الأوروبية على هذا النحو اليوم قال المعلم إن هناك تغيرا في الحكومات فعلى سبيل المثال آلان جوبيه وزير خارجية فرنسا قد يكون يثأر لفترة الرئيس جاك شيراك وهذا وارد لأنه اتخذ موقفاً حدياً تجاه سورية وغير مبرر ووزير خارجية بريطانيا اتخذ موقفاً أيضاً مع أنني تحدثت إليه هاتفياً وكان رجلاً منطقياً ولكن عندما يتعلق الأمر بالإعلام أو بسورية فهو ينظر إلى مصالح حزبه الداخلية.
وقال المعلم إن مصالح سورية لم تكن أبداً في وارد هؤلاء أما ما يتعلق بموضوع الشراكة فنحن من أوقف الشراكة لسبب بسيط وهو أننا لمسنا أن فيها إجحافاً واضحاً على الاقتصاد السوري وخاصة في مجال الصناعة.
وبشأن أبعاد هذه الإجراءات الأوروبية وتأثيرها على سورية أوضح المعلم إن هناك تضخيماً إعلامياً لهذه الإجراءات.. أنا منزعج منها ولكنني لا أقول إنني متخوف.. وإن أوروبا تحتاج إلينا كما نحتاج إليها لكن بالنسبة لنا أوروبا أو أمريكا ليست كل العالم فهناك في العالم شرق وهناك أفريقيا وأمريكا الجنوبية وروسيا والصين ولذلك أنا أقول إن هذه الإجراءات كما ستضر بمصالح سورية فهي ستضر بمصالح أوروبا.. وسورية لن تسكت على هذه الإجراءات.
وقال المعلم يجب ألا نغفل العلاقات التقليدية الاستراتيجية القائمة بيننا وبين بلدان آسيوية عديدة مثل ماليزيا والصين وأيضا روسيا الاتحادية التي حققت معجزات اقتصادية مقابل أوروبا.
وحول موقف روسيا والصين تجاه سورية واستمراره على النحو الذي هو فيه الآن اضافة لذكر عدم موافقة روسيا على قرار في مجلس الأمن ضد سورية وليس استخدام الفيتو قال المعلم أنا لا أستطيع أن أتحدث نيابة عن روسيا لكن أقول في هذا الصدد إنه عندما امتنعت روسيا والصين عن قرار مجلس الأمن المتعلق بمنع حظر الطيران بالنسبة لليبيا ونال هذا القرار 9 أصوات ما الذي جرى بعد ذلك وكيف تطور استخدام حلف الناتو لهذا القرار.. لقد أمعنوا في استخدام القوة تجاه ليبيا بسبب ستارة مجلس الأمن وروسيا نفسها اليوم تتحدث عن ذلك لذلك أقول صحيح إن المصالح بيننا وبين روسيا متبادلة لكن اعتقد أن الدرس الذي استقيناه مما حصل بعد قرار مجلس الأمن في ليبيا وكيف طبق القرار عليها هو درس هام يجب أن يعيه الجميع بما فيهم روسيا

سورية لا تسير بالضغوط ولا تستطيع إلا أن تكون دولة مستقلة بقرار وطني مستقل يراعي مصالح شعبها وأمتها
وحول إمكانية حدوث تغير في الموقف الروسي قال المعلم أنا لا أتحدث نيابة عن روسيا لكننا نعول على الموقف الروسي.
وبشأن حديث وزير الخارجية الفرنسي حول اقتراب بلاده وبريطانيا من الحصول على 9 أصوات في مجلس الأمن أوضح المعلم إن ذلك يعني أن الهيمنة الغربية على مجلس الأمن واضحة والهيمنة الغربية تستطيع أن تؤمن تسعة أصوات لكن سؤالي للدول التي يحق لها اتخاذ الفيتو هل ستترك هذا الموضوع لهيمنة هذه القوى الغربية وهذه إشارة استفهام كبيرة أطرحها.
وردا على سؤال حول خوف شريحة من الشارع السوري من تكرار سيناريو ليبيا في سورية قال المعلم لست قلقا من هذه النقطة إطلاقا فأولاً لا يوجد لدينا النفط كما في ليبيا أو في العراق.. لا يوجد لدينا هذا الكم من النفط الذي يشمون رائحته على بعد آلاف الأميال وثانيا إن شعبنا واع وشعبنا وإن كان هناك خلاف في الرأي عندما يستشعر العدوان الخارجي سيتوحد وهم لا يريدون هذا الشعب موحدا بل يريدون أن ينزف وأن تستمر الأزمة لنزف سورية لذلك أنا استبعد أن يلجؤوا إلى ذلك.
وفيما يتعلق بتوقعاته بأن تحدث أعمال عدوانية ضد سورية قال المعلم أنا شخصيا لا أتوقع وبالتحليل العلمي والمنطقي لست قلقا من هذا الاحتمال أنا فقط أقول إن ما يحاولونه من هذه الإجراءات هو فرض إرادتهم على القرار السوري وسورية كما أثبت التاريخ لا تسير بالضغوط وهي عصية على الضغط ولا تستطيع إلا أن تكون دولة مستقلة بقرار وطني مستقل يراعي مصالح شعبها وأمتها.
وحول المطلوب من سورية اليوم قال المعلم إن المطلوب منها أن تكون ضعيفة أي مستنزفة فهي الصخرة التي تحول دون مخططاتهم فمن غير سورية يقف أمام وجه مخططاتهم متسائلا من لديه وهم بأن أوروبا والولايات المتحدة تسانده بذريعة حقوق الإنسان وبأي ذريعة كانت.. أن يأتي خلال مئة عام مضى بموقف واحد أوروبي أو أمريكي لصالح العرب فدائما هم يحاربون العرب في المحافل الدولية وبياناتهم ومواقفهم

لن يكون للأوروبيين دور بالمستقبل في منطقتنا
وأضاف المعلم إن الرئيس الأمريكي باراك أوباما قال بالأمس يجب الحفاظ على التفوق الإسرائيلي ويتحدثون بصراحة فكيف يدعون القلق على الإنسان السوري وهم يتخذون إجراء بمنع بنك الاستثمار الأوروبي من إعطاء قروض لسورية أو بوقف التعاون بين الاتحاد الأوروبي والحكومة السورية من أجل التنمية فهل هكذا يسعون للإصلاح أم يضعون العراقيل أمام الإصلاح وأمام تحسين معيشة المواطن السوري فهذه أسئلة هامة وقال إن الولايات المتحدة فرضت منذ سنوات قانون محاسبة سورية والذي كان مجحفا بحق سورية اقتصاديا وكنا إذا أردنا شراء قطعة غيار لطائرة لا نستطيع إلا بإذن من وزارة الخزانة الأمريكية فهم يصيبون الحياة اليومية للمواطن السوري ويؤثرون بهذا سلبيا.
وردا على سؤال حول الإجراءات الاوروربية في وقت يمضي فيه الإصلاح في سورية بوتيرة عالية وإطلاق الحوار الوطني قال المعلم لأن سورية تتخذ مواقف في صالح الشعب ولا تعتمد على ما يأتيها من الخارج وهي أدرى بمصالح شعبها ولذلك لا أربط بين هذه الإجراءات وما بدأته القيادة السورية وما تنوي القيام به من إصلاحات شاملة وإن مثل هذه الإجراءات لها هدفان أولهما التحريض على استمرار هذا الوضع في سورية وثانيهما عرقلة مسيرة الإصلاح والتأثير في حياة المواطنين لتحريضهم.
وحول تأثير هذه الاجراءات على المصالح الاوروبية في المنطقة والموقف الذي ستتخذه سورية منها قال المعلم إنني لست من أصنع السياسة أنا أنفذ سياسة وسنقترح سلسلة من الإجراءات توافق عليها القيادة لنبدأ باتخاذها ولذلك لا أريد أن استبق الأمور وعندما كان الوزراء الأوروبيون يزورون سورية قبل بضعة أشهر فقط ويأتون إلينا كانهمار المطر كانوا هم من يسعى ويقولون ويعترفون بموقع سورية الجيوسياسي الهام.. وهم سيخسرون هذا الموقع ولن يكون لهم دور في المستقبل في منطقتنا ومثال على ذلك في عام 2005 تآمر جاك شيراك وجورج بوش وطوني بلير على سورية لإسقاط نظام الحكم والوثائق أصبحت متاحة فماذا جرى بقي نظام الحكم وهم سقطوا وربما التاريخ والوقائع تكرر نفسها

الإجراءات لا تستند إلى أي شرعية وليس لها مستند قانوني
وبشأن الثمن الذي ستدفعه سورية لقاء مواجهتها الإجراءات الأوروبية قال المعلم هذا شيء طبيعي إما ان نرضخ للضغوط والهيمنة ونسير حسب إرادتهم أو نقاوم فالطريق واضح لماذا تدعم سورية المقاومة لأن أرضها تحت الاحتلال متسائلا لماذا كانت هناك مقاومة أيام الاحتلال النازي لأوروبا وكانت مشروعة وتزود بالمال والسلاح وعندما يأتي الموضوع إلينا يقال إرهاب هذا نفاق.
وأضاف المعلم إن سورية منذ استقلالها وحتى اليوم كانت تحت مجهر التآمر الدولي ففي عامي 2003 و2004 بعد الاجتياح الأمريكي للعراق جاء إلى سورية وزير الخارجية الأمريكية كولن باول ومعه ورقة فيها ستة شروط وقال للسيد الرئيس إما أن تقبل بهذه الشروط أو يمتد الاجتياح العسكري للعراق إلى سورية رفضنا هذه الشروط وانطلقت المقاومة في العراق.. بعد ذلك فرضوا قطيعة على سورية أمريكية وأوروبية وبعض العرب شاركوا فيها ماذا جرى بعد ذلك كسرت هذه القطيعة وجاءنا90 بالمئة من وزراء الاتحاد الأوروبي وزاروا دمشق لذلك أقول إن الخلفيات واحدة تنطلق من ذكريات التاريخ الاستعماري التي مازالت في أذهان بعض المسؤولين الأوروبيين لكن سورية ستبقى صامدة.
وبخصوص وجود مقدمات في إعادة التموضع لاستهداف سورية قال المعلم الأدوات تختلف وهناك فئة قليلة من الشعب مع الأسف مازالت تعتقد أن الغرب يقف إلى جانبها وتراهن على هذا الموقف.. هم يستغلون هذا الموقف لذلك أقول إن شعبنا واع وسورية هامة لشعبنا ومستقبلها هام وأقول لهؤلاء كفى ودعونا نبن معا سورية في مواجهة هذه الحملة الاستعمارية الجديدة.
وردا على سؤال حول استناد هذه الإجراءات على أسس القانون الدولي قال المعلم إنه أقرب إلى الجنون ولا يستند إلى أي شرعية وهو منطق القوي على الضعيف فهذه الاجراءات ليس لها مستند قانوني.

نريد تعزيز وحدتنا الوطنية والسير ومتابعة برنامج الإصلاح الذي سيجعل من سورية بعد هذه الأزمة تخرج أقوى
وتابع المعلم لا أستبعد المزيد من الإجراءات ضد سورية لكنني لست قلقا فهي إجراءات سياسية اقتصادية لن تصل إلى الحل العسكري وأؤكد ذلك لأسباب تتعلق بهم لكن أتوقع المزيد من الإجراءات وهذا يتوقف على شعبنا ووعيه.. وعي شعبنا لما يحاك له كلنا نتضرر مما يجري وكلنا نتضرر من هذه الإجراءات وأنا ذكرت نموذجين اقتصاديين للتو لذلك أقول شعبنا يجب أن يعي أنه ليس هناك أعز من سورية لماذا لا نعود إلى وحدتنا الوطنية التي نفخر بها وإلى هذا التعايش الذي علمناه للغرب وكنا نموذجا له في منطقتنا وأقول وأراهن على وعي شعبنا.
وأضاف المعلم عندما يريدون اتخاذ إجراء عسكري يحسبون كلفته بالدولار أو باليورو ومدته والفوائد التي سيجنونها بعده.. في كل منطقة اتخذوا فيها إجراء عسكريا دمروا البنية التحتية عن بكرة أبيها وجاءت شركاتهم لإعادة اعمارها معتمدة على موارد النفط.. نحن لا يوجد لدينا هذه الكمية المغرية للنفط التي تجعلهم يفكرون بذلك.. في كل منطقة اجتاحها الغرب عاث فيها دمارا.. وفي العراق وصل عدد الضحايا إلى مليون نسمة ولذلك اقول يجب ان نعتمد على وعي شعبنا.
وقال المعلم من يعتمد على مساندة الغرب له وأعرف أن البعض يعتمد عليهم أقول له أنه واهم.. فهذا الغرب يسير بمصالحه ومن اتصالي مع بعض السفراء الغربيين علمت منهم أن هناك بعض السوريين يزورونهم والسفراء يحرضون هؤلاء على الاستمرار بالتظاهر وهذا خطأ كبير بحق الوطن ما نريده هو تعزيز وحدتنا الوطنية والسير ومتابعة برنامج الإصلاح الذي سيجعل من سورية بعد هذه الأزمة تخرج أقوى وتواجه هذا التحدي الذي كشف عن وجهه بإجراءات الغرب اتجاه سورية

ميزة سياستنا ومواقفنا أنها مستقلة وسنحافظ عليها ونحن بلد عصي على الضغوط
وأضاف المعلم لا أريد أن أتحدث عن بعض أدوات الإعلام وأنا لا أسميها وسائل الإعلام بل أدوات الإعلام وأنا أقول مع الأسف إن هذا الغرب اعتمد على مجموعة معطيات من جانب واحد وأنا تحدثت مع البارونة اشتون بالهاتف وقلت لها إن هذا خطأ كبير أنتم تسمعون الصورة من طرف واحد والحقيقة ليست كذلك ولكن هذا جرى في العراق حيث كان الأمريكيون يعتمدون على بيانات ومعلومات تزودهم بها المعارضة عن أسلحة الدمار الشامل العراقية وعندما غزوا العراق لم يجدوا هذه الأسلحة ولذلك أقول الغرب لديه مخططات ومصالح ليست إطلاقا لمصلحة الشعب السوري وأكبر دليل على ذلك أنهم يحاولون التأثير على الاقتصاد السوري في حين تسعى الحكومة السورية جاهدة لتنفيذ توجيهات الرئيس لتحسين مستوى معيشة المواطن السوري.
وحول نظرته السياسية إلى موقف سورية قال المعلم إن سورية شاؤوا أم أبوا لديها موقع جيوسياسي مهم وبارز سبق لهم أن اعترفوا به فسورية ساندت قضية فلسطين وهذا جزء من تراثنا وساندت المقاومة الفلسطينية والمصالحة الفلسطينية التي تحققت.
وأضاف المعلم قضية فلسطين هي قضية مركزية بالنسبة لسورية التي سعت دائما للتضامن العربي ودافعت عن كل قضية عربية واعتبرتها قضيتها لذلك هذا الموقف القومي لسورية يجب آلا ينساه أحد حتى عندما تعلق الأمر باحتلال الكويت هبت سورية من أجل تحريرها فهي لا تتأخر في إبراز موقفها القومي. وبشأن وجود تحركات لإشغال سورية بالداخل ومدى تأثير ذلك على بعض مواقفها وتوجهاتها الوطنية قال المعلم إن هذا سؤال مهم حتى هم قدموا لنا مغريات للابتعاد عن المقاومة والابتعاد عن علاقتنا مع إيران وقدموا لنا مغريات وقالوا إذا فعلت سورية كذا فسيتحسن الوضع الداخلي ونحن نسعى دائما في علاقاتنا الخارجية إلى شيئين الأول موقف تلك الدول من قضية فلسطين والثاني المصالح المشتركة لشعبنا مع شعوب تلك الدول.. فالدولة التي تتخذ موقفا واضحا لمساندة حقوق الشعب الفلسطيني هي أوتوماتيكيا صديقة لسورية. وتابع المعلم إن سورية لن تغير علاقاتها تحت الضغط مع أي دولة لديها علاقات متينة معها فميزة سياستنا ومواقفنا أنها مستقلة وسنحافظ عليها ونحن بلد عصي على الضغوط لافتا إلى ان سورية لا تتلقى أي مساعدات مادية من أحد ونحن بلد نعتز بوحدة شعبنا والتحامه مع قيادته

شعوب المنطقة مستهدفة والمخطط موجود لكن المسؤولية تقع على هذه الشعوب في إسقاط هذا المخطط
وقال المعلم كنا دائما نراهن بأن صمودنا ينبع من هذا الواقع ولذلك أنا أقول لهذه الفئة التي تراهن على الغرب احرصوا على بلدكم ووطنكم فالغرب لديه مخططات ومصالح تختلف عن مصالحكم ولا أحد يستطيع إبعاد سورية عن قضية فلسطين الموجودة في كل بيت سوري قدمنا العشرات والمئات من الشهداء من أجل قضية فلسطين ومازلنا مضيفا أننا فقدنا الجولان من اجل قضية فلسطين ولذلك من الصعب أن يتم إبعاد سورية عن قضية فلسطين وأنا لي تجربة في هذا الموضوع ففي حرب 2006 كان رئيس الحكومة اللبناني فؤاد السنيورة وكلفني السيد الرئيس بزيارة لبنان خلال العام والتقيت مع السنيورة لساعات حيث كانت وزيرة الخارجية الاميركية السابقة كوندوليزا رايس تتصل كل نصف ساعة بالسنيورة لتضع له شروطا لوقف الحرب.. مؤكدا أن الحرب لم توقف من أجل لبنان بل أوقفت لأن إسرائيل وصلت إلى الحائط فيها وبناء على طلبها اوقفت الحرب.
وقال المعلم مهما كان لبنان مهما لأمريكا فإسرائيل هي الأهم ومهما كانت أي دولة عربية هامة لأمريكا فإسرائيل هي الأهم ولذلك أقول للاشقاء في لبنان هل يستفيد لبنان من هذه الأزمة في سورية… قطعا لا وسمعنا تصريحات عديدة من أشقائنا في لبنان يحذرون من انعكاس هذه الأزمة على استقرار لبنان.
وردا على سؤال حول مشروع الشرق الاوسط الجديد في ظل ما يجري في سورية وخاصة بعد تأكيد الرئيس الامريكي بأن أمن إسرائيل بالنسبة لأمريكا هو محصن وحديدي قال المعلم دائما هذه سياسة أمريكية ثابتة عندما كنت سفيرا في الولايات المتحدة كنت أحاول تحسين العلاقات بين سورية والولايات المتحدة فكان يأتيني الجواب هذا جهد ضائع لأن إسرائيل تعتبر أي تحسن في علاقات الولايات المتحدة مع سورية ينتقص من علاقاتها مع الولايات المتحدة وأذكر مرة ان الوزير جيمس بيكر قال لي انتبه طالما تشرق الشمس التزامنا تجاه إسرائيل قائم اذا هذه ثوابت.. الآن مشروع الشرق الاوسط الجديد “الكبير” التسميات كلها فشعوب المنطقة مستهدفة والمخطط موجود لكن المسؤولية تقع على هذه الشعوب في إسقاط هذا المخطط

نعول على وعي المواطن السوري وعلى تمسكه بوحدته الوطنية .. سنخرج من هذه الأزمة أقوى وبوحدة وطنية أصلب
وأضاف المعلم ان هذا المخطط يشمل كل الشرق الأوسط وكل العرب دون استثناء وهم يتحدثون عن رياح التغيير وأنا أقول جميعنا مستهدف لن نواجه هذا الوضع إلا بالوحدة الوطنية وبالتضامن العربي وبخدمة مصالحنا القومية.
وفيما إذا ما قدمت مغريات مادية لسورية للتخلي عن موقفها الوطني أكد وزير الخارجية أن ما قدم ليس مغريات مادية بل هو إغراء بأن الوضع يتحسن في سورية إذا فعلنا كذا وكذا وهذا جاء عبر أقنية عديدة.
وأوضح المعلم أن الوضع في سورية مختلف فهناك مجموعات تتظاهر بعضها مسلح وبعضها يتظاهر وبعضها لديه مطالب التقى بها الرئيس الأسد وحاورها ووقف عند مطالبها وأنا أعلم أن سيادته جاهز لاستقبال المزيد من الوفود التي تمثل المحافظات لافتا إلى أن الرئيس الأسد أطلق برنامجاً إصلاحياً وتحدث عن برنامج طويل المدى للإصلاحات التي تشمل الناحيتين الاقتصادية والسياسية وهذا لم يحدث في دول أخرى مؤكدا أن الوضع في سورية مختلف ونعول على الشعب السوري في إنهاء هذه الأزمة.
وتابع المعلم ان سورية لا تعول على منطقية الولايات المتحدة وأوروبا تجاهها فما يجري هو غير منطقي وغير واقعي ولا يعول على خارج سورية في معالجة الوضع فيها.
وقال المعلم مازلنا نملك مفاتيح معالجة هذا الوضع في سورية بمزيد من وعي المواطن السوري لما يحاك حوله ولما يخطط في الغرب ضده فنحن نعول على وعي المواطن السوري وعلى تمسكه بوحدته الوطنية وعلى أن يقود الرئيس البلد والإصلاحات.
وحول انحسار المؤامرة بعد تعرية أهدافها السياسية قال المعلم أتمنى ذلك وإنها يجب أن تنحسر فورا لأن ما يحاك حولنا يستهدفنا ويضعفنا داعيا إلى العمل معاً كي نخرج من الأزمة وتكون سورية أقوى.
وردا على سؤال إلى أين ترى سورية ذاهبة اليوم قال المعلم لا أحد يزحزح سورية فسورية ستبقى سورية والشعب السوري سيبقى الشعب السوري والرئيس الأسد هو قائدنا وسنستمر في هذا وأنا متأكد أننا سنخرج من هذه الأزمة أقوى وبوحدة وطنية أصلب نفتخر بها وسنعود للعب دورنا الجيوسياسي في المنطقة من أجل خدمة مصالحنا الوطنية والقومية.
وأشار المعلم إلى أن الأيام القادمة ستشهد تحركا دبلوماسيا مكثفا يستهدف أولا المحيط العربي الذي نعول كثيرا عليه لسببين الأول هو أن المحيط العربي حاضن ويواجه ذات التحديات وثانيا يستطيع هذا المحيط أن يؤمن تكاملا اقتصاديا هاما من خلاله نستطيع أن ندفع عجلة الاقتصاد السوري كما سنعزز علاقاتنا مع روسيا والصين وماليزيا وبلدان آسيا وإفريقيا وأمريكا الجنوبية لكي نبرهن للغرب أن العالم واسع وهو ليس فقط أوروبا أو الولايات المتحدة.. قلت هذا الكلام في عام 2006 أمام مجلس الشعب عندما كان الحصار الغربي الأمريكي الأوروبي مع بعض العرب على سورية وخرجنا من ذلك الحصار وسنخرج أيضا اليوم.
وردا على سؤال حول تصريحات جيفري فيلتمان عند وصوله إلى لبنان بأن أمريكا تتوجه إلى تكرار النموذج الكوري الشمالي في سورية اليوم قال المعلم لا أريد أن أعلق على فيلتمان فهو معروف بما فعله في لبنان.
وحول رسالته إلى السوريين قال المعلم أكون مخلصا وأنا ابن هذا الوطن وأمضيت نصف قرن في العمل الدبلوماسي أقول لشعبنا العظيم أراهن على وعيكم وإدراككم ونضالكم الطويل لتحرير الوطن من الاستعمار.. أراهن عليكم أن تعوا ما يحاك ضد سورية.. زيدوا من وحدتكم الوطنية.. زيدوا من التفافكم حول رئيسكم وستجدون أن الإصلاح قادم وشامل وسورية ستخرج أقوى.. ثقوا بالمستقبل.
وخاطب السوريين في الخارج.. أنتم إخوتنا وأنا مسؤول كوزير للمغتربين أيضا عن متابعة نشاطاتكم.. هناك قلة مازالت تراهن على الغرب وهذه القلة لديها طموحات وأوهام.. أقول لهم لا تعيشوا بأوهامكم فالغرب غرب والشرق شرق.
وردا على رسالة سورية للعالم اليوم وخاصة أن شعبها هو المستهدف بهذه الإجراءات قال المعلم أنا أقول لقد عاش شعبنا منذ الاستقلال وحتى اليوم موضع ضغوط وتآمر وتهديد بالغزو وبحروب.. وصمد الشعب السوري واليوم سيصمد لأنه سيبني مستقبله المزدهر

Министр иностранных дел и эмиграции САР Валид Аль-Муаллем заявил, что с принятием Евросоюзом новых мер против Сирии, наносящих ущерб сирийскому народу, в колониальном досье европейцев прибавилась ещё одна чёрная страница.

В интервью сирийскому государственному телевидению глава внешнеполитического ведомства САР подчеркнул, что европейские санкции преследуют цель спровоцировать тех, кто надеется на помощь Запада для продолжения насилия в стране. Аль-Муаллем отметил, что более всего беспорядки в Сирии выгодны Израилю.

Он подчеркнул, что санкции Евросоюза нанесут ущерб не только сирийским, но и европейским интересам, поскольку Сирия не будет бездействовать. Аль-Муаллем сказал: “Европа нуждается в нас так же, как и мы нуждаемся в ней. Она, как и США, это ещё не весь мир … У нас существуют вопросы по поводу западной гегемонии в Совете Безопасности ООН “.

Министр подчеркнул, что антисирийские меры приведут к исчезновению роли Европы в регионе. Санкции преследуют цель навязать Сирии европейскую волю, а это ни к чему не приведёт, поскольку Сирия не поддаётся давлению, она была и остаётся независимым государством. Он заявил: “Наш народ осознаёт, что нет ничего дороже Родины, и руководство страны опирается на сознательность граждан и их приверженность национальному единству”.

Как отметил Аль-Муаллем, не существует никакой связи между европейскими санкциями и начатыми в стране реформами. Он сказал, что заблуждается тот, кто надеется на вмешательство Запада, поскольку везде, куда вторглись западные силы, распространились коррупция, раздор и разрушения.

Министр подчеркнул, что в отношении ситуации в Сирии Запад опирается на предвзятые, искажённые сведения, заметив, что на встречах в посольствах западных дипломатов с некоторыми сирийцами звучат призывы к продолжению демонстраций.

Аль-Муаллем заявил, что позиция Сирии в отношении палестинской проблемы, арабского сопротивления и восстановления эффективной межарабской солидарности не должна быть забыта.

Отвечая на вопрос о позиции России в отношении происходящих вокруг Сирии событий, Валид Аль-Муаллем сказал: “Я не имею права говорить от имени России.

Мы опираемся на российскую позицию в Совете Безопасности ООН, хотя знаем, что США и их союзники всеми средствами пытаются осуществить там свою гегемонию. Примером тому служат заявления министров иностранных дел Франции и Великобритании о том, что их странам в Совбезе ООН принадлежат 9 из 15 голосов. Мой вопрос адресован государствам, имеющим право вето, России и Китаю, согласны ли они с гегемонией США и их союзников в Совете Безопасности? “

Отвечая на вопрос о том, что требуется от Сирии, Аль-Муаллем ответил, что враждебные Западные круги пытается не только ослабить Сирию, но и изменить ее принципиальную позицию в отношении урегулирования ближневосточной проблемы в рамках международной законности.

“Наш народ, как и другие арабские народы, хорошо знает, что в течение прошлых ста лет Запад ни разу не вмешивался в наши дела с целью помочь, а всегда воевал против арабского Востока, начиная с заговора Сайкс-Пико и до настоящего времени.

Сирия не в первый раз расплачивается за свою принципиальную позицию. После захвата Ирака в 2003 году, госсекретарь США Колин Пауэлл привез в Дамаск список из 6 неприемлемых требований, намекнув на то, что либо Сирия их принимает, либо США начинает военную оккупацию против нее.

Всем известно, что Сирия во главе с президентом Башшаром Аль-Асадом категорически отвергла эти требования, зная, что иракский народ, как и другие арабские народы, всеми способами начнет сопротивление в Ираке, что и случилось сразу же после оккупации.

После этого США и Запад, применив санкции против Сирии, пытались поставить ее в изоляцию. Однако, это провалилось, и они были вынуждены сами вернуться к отношениям с ней. За прошедшие два года 90% министров иностранных дел Евросоюза посетили Дамаск “.

“Мы убеждены, – добавил, Аль-Муаллем, в том, что европейские санкции, принятые против Сирии, обречены на провал, поскольку они основаны на ложном фундаменте и противоречат положениям Международного права и Уставу ООН”.

Министр Аль-Муаллем вновь подтвердил, что Сирия играла и играет важнейшую политическую роль на межарабской и региональной арене. Он напомнил о том, что отношения Сирии с зарубежными странами основываются на двух главных принципах:

-Во-первых, на позиции любого государства в отношении к палестинской проблеме, то есть если оно поддерживает право палестинского народа на возвращение и самоопределение, значит оно дружественное Сирии государство;

Во-вторых, на обеспечении взаимных интересов нашего народа и всех других народов.

Отвечая на вопрос о так называемом проекте “Нового Ближнего Востока”, министр заявил, что главная цель политики США в регионе – обеспечить безопасность израильских оккупантов и сохранить израильское военное превосходство над региона всеми странами.

“Однажды экс-госсекретарь США Джеймс Бейкер признался передо мной в Вашингтоне, – сказал Аль-Муаллем, – что пока солнце всходит на Востоке, США гарантирует безопасность Израиля. Все это подтверждает агрессивную сущность стратегии США в отношении всех народов региона “.

Аль-Муаллем отметил, что США и страны Евросоюза игнорируют тот факт, что президент Башшар Аль-Асад сам возглавляет процесс проведения политических и социально-экономических реформ в Сирии. Они надеются дестабилизировать обстановку в стране и слабить ее национальное единство. Однако, сирийский народ как никогда привержен Родине и сплочен вокруг своего руководства во главе с президентом Башшаром Аль-Асадом.

Министр Аль-Муаллем напомнил, что наш народ с достижением независимости подвергается всем видам заговоров, угроз и давлений, но до сих пор стойко противостоит любому иностранному вмешательству во внутренние дела страны.

About The Syrian Revolution 2011 - Lies and the Truth

The Syrian Revolution 2011 – Lies and the Truth مع تحيات كتيبة سيريان ليكس شعارنا : الشعب الوطن القائد best Regards SyrianLeaks Battalion https://syrianleaks.wordpress.com/ https://www.facebook.com/SyrianLeaks2011 http://www.youtube.com/SyrianLeaks2011 (Tribute to our martyrs of the civilian and military )
This entry was posted in News & Articles and tagged , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , . Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s