Obama’s Collapse to Israeli Pressure (ENG/ARA)

Patrick Seale: Obama’s Collapse to Israeli Pressure

انهيار أوباما أمام الضغوط الإسرائيلية .. بقلم : باتريك سيل

Patrick Seale is a leading British writer on the Middle East. His latest book is The Struggle for Arab Independence: Riad el-Solh and the Makers of the Modern Middle East (Cambridge University Press).

President Barack Obama’s failure to stand up to Israel’s land-hungry prime minister Binyamin Netanyahu has bitterly disappointed opinion in the Arab and Muslim world. It has confirmed the belief that Washington has sold out to Israeli interests.

Heralded as an attempt to extend a hand of friendship to the democratic wave in the Arab world, Obama’s speech on 19 May was met in the region with indifference or derision. The Arab-Israeli peace process is now thought to be all but dead.

Obama’s weak-kneed approach has alarmed some European leaders. They now have to consider whether it is time for Europe, in defence of its own security interests, to break ranks with Washington and adopt a tougher stance towards Israel. One can only wonder what David Cameron, Britain’s Prime Minister, said to Barack Obama on this subject when the latter visited the UK this week.

In his speech, Obama threw a bone to the Palestinians by saying that the borders between Israel and Palestine ‘”should be based on the 1967 lines with mutually agreed swaps.” But when Netanyahu made furious objection, he snatched the bone back. Addressing AIPAC, the pro-Israeli lobby, last Sunday, Obama sought to correct what he complained was a wrong interpretation of his words. “Mutually agreed swaps,” he said, meant “that the parties themselves — Israelis and Palestinians — will negotiate a border that is different than the one that existed on June 4, 1967.” In other words, the drawing of the border was to be left to a negotiation between a lion and a mouse.

There was no hint in his speech of any U.S. action to implement the vision of two states, Israeli and Palestinian, living side by side in peace and security. Instead his remarks were widely seen as a further demonstration, if one were needed, of the way pro-Israeli interests have taken control of America’s Middle East policy.

It is now clear to most independent observers that Netanyahu wants land, not peace. He and like-minded Greater Israel ideologues will not yield to persuasion. Only serious pressure — even a threat of sanctions — might yield results. Over 500,000 Israeli settlers already live beyond the 1967 borders, and settlement construction in the Occupied Territories is proceeding apace. On the very eve of Netanyahu’s visit to Washington, Israel defiantly announced the construction of 1,500 new homes for Jewish settlers in Arab East Jerusalem.

But, as he campaigns for re-election next year, Obama has evidently decided that he cannot expend hard-won political capital on the unpopular cause of Palestine. The Congress is overwhelmingly pro-Israeli, AIPAC and The Washington Institute, its sister organisation, are powerful pressure groups, and American Jews are major contributors to Democratic Party campaign funds.

Cairo was the only Arab capital where Obama’s speech attracted some favourable comment because of his offer to Egypt of $1bn in debt relief and an additional $1bn in loan guarantees. But as Saudi Arabia’s English-language Arab News commented acidly on 20 May: “If Obama wants our trust and friendship, then he must work on the one area where he has failed so disgracefully to deliver — Palestine… We do not want American bribes. He can keep his cash. The US economy needs it more than we do.”

Consider what Obama actually said in his 19 May speech. To Israel, he offered the following important commitments:

• “No peace can be imposed,” he said. This is familiar short-hand for saying that Israel will face no U.S. pressure to allow the emergence of a Palestinian state.

• “Symbolic actions to isolate Israel at the United Nations won’t create an independent state…. efforts to delegitimize Israel will end in failure.” With these words he announced his opposition to the Palestinians’ plan to seek recognition for their sovereign state at next September’s meeting of the UN General Assembly. By saying that the United States would “stand against attempts to single [Israel] out for criticism in international forums” he indicated that the U.S. would continue to use its veto in Israel’s favour — as it did astonishingly last February, when it vetoed a Security Council resolution condemning settlement expansion, the very policy the U.S. had itself favoured until that moment!

• In his speech to AIPAC, Obama described the Fatah-Hamas agreement as “an enormous obstacle to peace.” Adopting Israel’s objections as his own, he said that “No country can be expected to negotiate with a terrorist organisation sworn to its destruction.” Needless to say, he made no mention of the fact that Israel had tried to destroy Hamas when it invaded Gaza in 2008-9, leaving 1,400 Palestinians dead.

• Obama repeated the mantra that “our commitment to Israel’s security is unshakeable.” To AIPAC, he repeated the U.S. commitment to guarantee Israel’s Qualitative Military Edge (QME) — that is to say its ability to confront and defeat any Arab threat. He made no mention of security for the Palestinians or indeed for Lebanon, which has suffered repeated Israeli aggressions and invasions. Any future Palestinian state, he said, should be “non-militarized.” Clearly, in Obama’s vision, none of Israel’s neighbours has the right to defend itself.

• On the subject of Iran, Obama reaffirmed America’s opposition to Iran’s “illicit nuclear program and its sponsorship of terror” — remarks straight out of Israel’s propaganda book.

Obama listed what he described as America’s “core interests” in the Middle East as follows: “Countering terrorism.” (Together with its backing for Israel, America’s brutal interventions in Iraq, Afghanistan, Pakistan and Yemen are the main causes of terrorism.) “Stopping the spread of nuclear weapons.” (This is a pledge which Arabs will see as maintaining Israel’s regional monopoly of nuclear weapons. The Israeli daily Haaretz has reported that the United States has secretly pledged to enhance Israel’s nuclear arsenal.) “Securing the free flow of commerce, and safe-guarding the security of the region.” (Arabs and Iranians will ask who, apart from Israel, might threaten the security of the region.) “Standing up for Israel’s security.” (This is clearly an overriding American interest.) “Pursuing Arab-Israeli peace.” (This has so far been a total U.S. failure.)

Addressing the Arab world, Obama declared that “we know that our own future is bound to this region by the forces of economics and security, history and faith.” But there was nothing in his remarks that offered Arabs and Muslims the slightest assurance of America’s good intentions.

On Iraq, he said that “we have ended our combat mission,” but he made no mention of the troops he plans to leave behind. On Afghanistan, he claimed that “we have broken the Taliban’s momentum.” But the Taliban’s ever more lethal attacks suggest that nothing is less certain. He took pride in the killing of Osama Bin Laden — a “mass murderer” who was engaged in the “slaughter of innocents.” But he failed to recognise that the innocent victims of America’s wars — and indeed of Israel’s as well — are infinitely more numerous than the men and women Al Qaida has killed.

If Obama truly wants a better relationship with the young men and women driving the “Arab Spring” he had better think again.

تسبّب إخفاق الرئيس باراك أوباما في مواجهة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو المتعطّش للاستيلاء على الأراضي، بخيبة أمل كبيرة لدى الرأي العام في العالم العربي والإسلامي. فهو أثبت بذلك الاعتقاد القائل بأنّ واشنطن قد باعت نفسها من أجل المصالح الإسرائيلية.
ولقي خطاب أوباما الذي ألقاه في 19 أيار (مايو) الجاري، والذي اعتُبر بمثابة محاولة لمدّ يد الصداقة نحو الموجة الديموقراطية في العالم العربي، لامبالاة أو سخرية. ويبدو أنّ عملية السلام العربية – الإسرائيلية تكاد تلفظ أنفاسها الأخيرة.
أثارت مقاربة أوباما المُذعِنة لإسرائيل مخاوف بعض القادة الأوروبيين. ويترتب عليهم أن ينظروا حالياً في ما إذا حان الوقت كي تنشق أوروبا عن صفّ واشنطن وتعتمد موقفاً أكثر حزماً تجاه إسرائيل، وذلك دفاعاً عن مصالحها الأمنية. ولا يسعنا في هذا الصدد سوى التساؤل حيال ما الذي قاله رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون لباراك أوباما في شأن هذه المسألة حين زار الرئيس الأميركي المملكة المتحدة خلال هذا الأسبوع.
وفي خطابه، حاول أوباما منح الفلسطينيين جائزة ترضية قائلاً إن الحدود بين إسرائيل وفلسطين «يجب أن تقوم على أساس خطوط عام 1967 مع تبادل أراضٍ يتفق عليه الطرفان». لكن، حين عبّر نتانياهو بغضب عن اعتراضه على ذلك، عمد أوباما إلى سحب قوله. إذ سعى خلال الخطاب الذي ألقاه يوم الأحد الماضي أمام «لجنة الشؤون العامة الأميركية – الإسرائيلية» (أيباك)، وهي مجموعة ضغط موالية لإسرائيل، إلى تصويب ما اعتبره تفسيراً خاطئاً لكلماته. فأعلن أنّ «تبادل الأراضي المتفق عليه» يعني أن «يقوم الطرفان، أيّ الإسرائيليون والفلسطينيون، بالتفاوض على حدود مختلفة عن الحدود التي كانت قائمة في 4 حزيران (يونيو) 1967». بمعنى آخر، يجب ترك مسألة ترسيم الحدود إلى مفاوضات بين أسد وفأر.
ولم يشر في خطابه إلى أي تحرّك قد تقوم به الولايات المتحدة لتطبيق حلّ إقامة دولتين، إسرائيلية وفلسطينية، تتعايشان بسلام وأمن. فرأى العديد من الأشخاص في خطابه دليلاً إضافياً، إن وجدت الحاجة لدليل إضافي، على سيطرة المصالح الموالية لإسرائيل على سياسة أميركا الخاصة بالشرق الأوسط.
وبات واضحاً بالنسبة إلى معظم المراقبين المستقلين أن نتانياهو يرغب في الحصول على الأراضي وليس على السلام. فهو مثل المنظّرين لفكرة إسرائيل الكبرى، غير مستعد للرضوخ للمنطق. فالضغوط الجدية وحدها على إسرائيل، أو حتى التهديد بفرض عقوبات، من شأنهما أن يثمرا نتائج ملموسة. ويعيش حوالى 500 ألف مستوطن إسرائيلي وراء حدود عام 1967 فيما لا يزال بناء المستوطنات في الأراضي المحتلة مستمراً بوتيرة سريعة. وعشية زيارة نتانياهو إلى واشنطن، أعلنت إسرائيل بتحدّ خبر بناء 1500 وحدة سكنية جديدة للمستوطنين اليهود في القدس الشرقية العربية.
لكن، فيما يقوم أوباما بحملته لإعادة انتخابه في السنة المقبلة، أدرك أنه لا يسعه إنفاق رأس المال السياسي الذي فاز به بصعوبة على قضية فلسطين غير الشعبية. فالكونغرس الأميركي يتشكل بأكثريته الغالبة من الموالين لإسرائيل في حين أن مجموعة «أيباك» ومعهد واشنطن التابع لها يشكلان مجموعتي ضغط نافذتين، فيما يعدّ اليهود الأميركيون مساهمين رئيسيين على صعيد تمويل حملات الحزب الديموقراطي الانتخابية.
كانت القاهرة العاصمة العربية الوحيدة حيث لقي خطاب أوباما ترحيباً بسبب العرض الذي تقدّم فيه لمصر والقاضي بمنحها قرضاً بقيمة بليون دولار إلى جانب ضمانات قروض بقيمة بليون دولار أخرى. لكن، أشارت صحيفة «آراب نيوز» التي تصدر في المملكة العربية السعودية باللغة الإنكليزية في 20 أيار (مايو) إلى أنه «في حال أراد أوباما كسب ثقتنا وصداقتنا، فيجب أن يعمل في الميدان الذي أخفق فيه في شكل كبير ألا وهو موضوع فلسطين. لا نريد الرشاوى الأميركية. فبوسعه أن يحتفظ بماله. إذ أنّ الاقتصاد الأميركي بحاجة إليه أكثر منّا».
وبالعودة إلى الخطاب الذي ألقاه أوباما في 19 أيار، تعهّد بالتزامات مهمّة تجاه إسرائيل هي التالية:
* «لا يمكن فرض السلام» بحسب قوله. وهو يعني بعبارة أخرى أنّ الولايات المتحدة لن تمارس الضغوط على إسرائيل حتى تسمح بقيام دولة فلسطينية.
* «التحركات الرمزية الهادفة إلى عزل إسرائيل في الأمم المتحدة لن تؤدي إلى قيام دولة مستقلة… والجهود الهادفة إلى نزع شرعية إسرائيل ستبوء بالفشل». لقد عبّر أوباما بهذه الكلمات عن معارضته مخطط الفلسطينيين القاضي بالسعي إلى الحصول على إقرار بدولتهم خلال الجمعية العمومية للأمم المتحدة في شهر أيلول (سبتمبر) المقبل. وعندما قال: «إن الولايات المتحدة ستقف في وجه محاولات الاستفراد بانتقاد إسرائيل في المحافل الدولية» كان يشير إلى أن الولايات المتحدة ستستمر في استخدام حقّ النقض لمصلحة إسرائيل كما فعلت في شهر شباط (فبراير) الماضي حين استخدمت حقّ النقض ضد قرار مجلس الأمن الذي يندّد بالتوسّع الاستيطاني، علماً أنّ الولايات المتحدة كانت قد رحبت حتى ذلك الحين باعتماد هذه السياسة!
* كما وصف أوباما في الخطاب الذي ألقاه أمام «أيباك» الاتفاق بين حركتي «فتح» و «حماس» بأنه «عائق كبير في وجه السلام». وتبنى الاعتراضات التي صدرت عن إسرائيل معتبراً أنه «لا يمكن توقّع قيام دولة بالتفاوض مع منظمة إرهابية مصممة على تدميرها». ولا حاجة للإشارة إلى أنه لم يذكر أن إسرائيل حاولت تدمير حركة «حماس» حين اجتاحت قطاع غزة في عام 2008-2009 متسببة بمقتل 1400 فلسطيني.
* وردّد أوباما اللازمة القائلة بأن «التزامنا بأمن إسرائيل لن يتزعزع». وكرّر أمام «أيباك» التزام أميركا بالحفاظ على التفوق النوعي لقوة إسرائيل العسكرية أي القدرة على مواجهة أي تهديد عربي وهزيمته. إلا أنه لم يأتِ على ذكر الأمن بالنسبة الى الفلسطينيين أو اللبنانيين الذين تعرّضوا للاعتداءات والاحتلالات الإسرائيلية المتكررة. ولفت أوباما إلى أنّ أي دولة فلسطينية في المستقبل يجب أن تكون «مجرّدة من السلاح». فمن الواضح أنه في نظر أوباما لا يحقّ لأيّ من الدول المجاورة لإسرائيل الدفاع عن نفسها.
* وحول موضوع إيران، أعاد أوباما التأكيد على معارضة أميركا لـ «برنامج إيران النووي غير المشروع ولدعمها الإرهاب»، علماً أنّ هذه الأقوال مستقاة مباشرةً من سجل البروباغندا الإسرائيلية.
وعدّد أوباما ما وصفه بـ «مصالح أميركا الرئيسية» في الشرق الأوسط كالتالي: «مكافحة الإرهاب» (يعتبر تدخل أميركا في العراق وأفغانستان وباكستان واليمن إلى جانب دعمها لإسرائيل الأسباب الرئيسية التي تقف وراء الإرهاب) – «وقف انتشار الأسلحة النووية» (سيرى العرب في هذا التعهد حفاظاً على هيمنة إسرائيل النووية في المنطقة. وقد نقلت صحيفة «هآرتس» الإسرائيلية أنّ الولايات المتحدة تعهدت سراً بتعزيز ترسانة إسرائيل النووية) – «ضمان التدفق التجاري الحر والحفاظ على الأمن في المنطقة» (سيتساءل العرب والإيرانيون من الذي يمكن أن يهدّد أمن المنطقة غير إسرائيل) – «دعم أمن إسرائيل» (من الواضح أن ذلك يشكل مصلحة أميركية جوهرية) – «مواصلة الجهد لتحقيق سلام عربي- إسرائيلي» (شكلت هذه القضية حتى الآن فشلاً كاملاً للولايات المتحدة).
وتوجّه أوباما إلى العالم العربي بالقول: «إننا نعلم أنّ مستقبلنا مرتبط بهذه المنطقة عبر الاقتصاد والأمن والتاريخ والدين». لكنّ خطابه لم يتضّمن أي إشارة تطمئن العرب والمسلمين الى حسن النوايا الأميركية.
ولقد عبّر أوباما عن فخره بمقتل أسامة بن لادن وهو «قاتل الآلاف» المتورّط «بقتل أبرياء» على حدّ تعبيره، غير أنّه لم يقرّ بأنّ عدد الضحايا الأبرياء الذين سقطوا بسبب الحروب التي شنتها أميركا وإسرائيل أيضاً هو أكبر بكثير من عدد الأشخاص الذين قتلوا على يد تنظيم «القاعدة».
في حال أراد أوباما بالفعل إقامة علاقة أفضل مع الشباب الذين يقودون «ربيع العرب»، فحريّ به إعادة التفكير ملياً من جديد.

About The Syrian Revolution 2011 - Lies and the Truth

The Syrian Revolution 2011 – Lies and the Truth مع تحيات كتيبة سيريان ليكس شعارنا : الشعب الوطن القائد best Regards SyrianLeaks Battalion https://syrianleaks.wordpress.com/ https://www.facebook.com/SyrianLeaks2011 http://www.youtube.com/SyrianLeaks2011 (Tribute to our martyrs of the civilian and military )
This entry was posted in News & Articles and tagged , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , . Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s