I Accused al-Assad of Hariri’s Assassination without Evidences (ENG/ARA)

Chirac: I Accused al-Assad of Hariri’s Assassination without Evidences

French President Jacques Chirac acknowledged in his memoirs that he accused President Bashar al-Assad personally on giving the order for assassination of the Lebanese Prime Minister Rafik Hariri, without having had any evidence.

In the second volume of his memoirs, Chirac wrote: “In my view, the responsibility of President Bashar al-Assad in the death of Rafik Hariri was not to be doubt although I had no evidence.”

“On the following day of the assassination I requested from France’s ambassador at the United Nations at the time Jean-Marc de LA SABLIERE to do everything possible in order to establish an international commission of inquiry as soon as possible to uncover the perpetrators and those who gave the orders for the assassination.” Chirac said.
He added “I also told US President George W. Bush in the February 25, 2005, that I am convinced that this work cannot be done without experienced and systematic equipment in a reference to Damascus.”
The former French president uncovered that he had sent his advisor Maurice Gourdault-Montagne to Damascus in November 2003 after the Iraq war to advise President al-Assad on behalf of France, Germany and Russia to take a diplomatic initiative that allows Syria to assert itself as willing to work for peace and stability.


Clarifying that the initiative which he was talking about concerned Lebanon, at the first level, the former French president continues: “However, President Bashar only asked the envoy if the message is from the Americans?”

Chirac claimed that President Assad “did not realize that it is his country’s interest to establish an understanding with France to come out of isolation and avoid exclusion by those who classified his country as one the of evil axis countries.”

Chirac narrates how after this incident, he began working with Lebanese Prime Minister Rafik Hariri since the beginning of 2004, to prepare a Security Council resolution demanding the withdrawal of Syrian troops from Lebanon “there was no other option, and this can only be done in cooperation with the U.S.”

Chirac said that “President Assad has kept pressures that threaten Lebanon despite the intervention of the United Nations and the issuance of a UN resolution,” admitting that “he had worked with Washington and Condoleezza Rice directly to impose financial sanctions on Syria.”

Chirac noted that the U.S. Secretary of State expressed complete agreement on the proposed sanctions, but “an unexpected tragedy changed the course of history in the fourteenth of February, by the assassination of Hariri.”

أقر الرئيس الفرنسي السابق جاك شيراك بأنه اتهم الرئيس بشار الأسد شخصياً بإعطاء الأمر باغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري دون أن يكون لديه أي دليل.
وكتب شيراك في الجزء الثاني من مذكراته: “إن مسؤولية الرئيس بشار الأسد في موت رفيق الحريري لم تكن موضع شك في نظري، رغم أنني لم أكن أملك الدليل القاطع وفي اليوم التالي للاغتيال طلبت من جان مارك دولاسبلير (سفير فرنسا في الأمم المتحدة آنذاك) أن يقوم بكل ما يمكن من أجل إنشاء لجنة تحقيق دولية بأسرع وقت لكشف الجناة ومن أعطى الأوامر بالاغتيال”، وتابع: “كما قلت للرئيس (جورج) بوش في 25 شباط 2005، إن قناعتي أن هذا العمل لا يمكن أن يتم من دون أجهزة منظمة وذات خبرة” في إشارة إلى دمشق.
وأكد الرئيس الفرنسي السابق أنه أرسل مستشاره موريس غوردو مونتاين إلى دمشق في تشرين الثاني 2003 بعد حرب العراق لـ”نصح” الرئيس الأسد باسم فرنسا وألمانيا وروسيا بـ”اتخاذ مبادرة دبلوماسية
تسمح لسورية بأن تؤكد نفسها كدولة راغبة في العمل من أجل السلام والاستقرار”، وأضاف شيراك: “المبادرة التي كان الحديث عنها تخص لبنان بطبيعة الحال”. وكتب الرئيس الفرنسي السابق: “لكن الرئيس بشار اكتفى بأن سأل مبعوثي إن كان ما يطرحه رسالة من الأميركيين”؟
ورأى شيراك أن الرئيس الأسد “لم يدرك أن من مصلحته التفاهم مع فرنسا ليخرج من عزلته ويتجنب الإقصاء من قبل أولئك الذين صنفوا بلده في محور الشر”. وكانت كتب سابقة وخاصة “أسرار الرؤساء” أشارت إلى هذه الزيارة التي كانت بداية تدهور العلاقات بين باريس ودمشق بعد أن وقفت العاصمتان ضد حرب العراق.
وروى شيراك كيف بدأ بعد هذه الحادثة يعمل مع رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري منذ بداية عام 2004، على إعداد قرار من مجلس الأمن يطالب بسحب القوات السورية من لبنان، وقال: “لم يكن هناك خيار آخر، وهذا لا يمكن أن يتم إلا بتعاون مع الولايات المتحدة”. وقاد التقارب الأميركي الفرنسي فيما بعد إلى صدور القرار 1559 عام 2004.
واعتبر شيراك أن الرئيس الأسد أبقى على ضغوط تهدد لبنان رغم تدخل الأمم المتحدة وصدور القرار الأممي، معترفاً أنه عمل مع واشنطن وكونداليزا رايس مباشرة لفرض عقوبات مالية على سورية للضغط عليها من أجل لبنان.
ونوه شيراك بأن وزيرة الخارجية الأميركية أبدت موافقتها التامة على العقوبات التي اقترحها لكن “مأساة غير متوقعة غيرت مجرى التاريخ في الرابع عشر من شباط”، باغتيال الحريري.

About The Syrian Revolution 2011 - Lies and the Truth

The Syrian Revolution 2011 – Lies and the Truth مع تحيات كتيبة سيريان ليكس شعارنا : الشعب الوطن القائد best Regards SyrianLeaks Battalion https://syrianleaks.wordpress.com/ https://www.facebook.com/SyrianLeaks2011 http://www.youtube.com/SyrianLeaks2011 (Tribute to our martyrs of the civilian and military )
This entry was posted in News & Articles and tagged , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , . Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s