روسيا توجه ضربه للثورة السوريه المزعومه

مصدر في الخارجية الروسية : بعض أعضاء الوفد تاجروا بمعلومات عسكرية وأمنية سورية مست أمننا القومي

 وزارة الخارجية الروسية

 أكدت وزارة الخارجية الروسية أنها لن تعقد أية اجتماعات مع ممثلي”المعارضة” السورية الذين سيزورون موسكو مطلع الأسبوع القادم. وقال الناطق باسم الخارجية الروسية ألكسندر لوكاشيفيتش ” ينبغي النظر لزيارة وفد المعارضة السورية إلى موسكو باعتبارها زيارة خاصة  لا تعنينا ، فنحن لن نلتقي أحدا منهم”. وبحسب الناطق باسم الخارجية ، فإن الزيارة ” أعد لها بمبادرة من منظمة التضامن  مع شعوب آسيا وأفريقيا ، ولا علاقة للمؤسسات الرسمية بها”.
وكان المبعوث الخاص للرئيس الروسي ، ميخائيل مارغيلوف، أعلن في وقت سابق أنه سيستقبل وفدا من المعارضة السورية المتفرعة عن “مؤتمر أنطاليا” ،الذي عقد مؤخرا في تركيا برعاية أميركية ـ تركية ، من أجل شرح وجهة نظر “المعارضة السورية” للقيادة الروسية . إلا أن القيادة الروسية ، وكما يبدو ، تراجعت عن ذلك في الساعات الأخيرة الماضية بعد تدقيق الاستخبارات الروسية وجهاز الأمن الديبلوماسي في” السير الذاتية لأعضاء الوفد والأنشطة التي يقومون بها بالتعاون مع أجهزة استخبارات غربية” ، وفق ما أكده لنا مصدر في الخارجية الروسية على صلة بشؤون سوريا والشرق الأوسط. وقال المصدر إن التدقيق ” أظهر أن اثنين على الأقل من أعضاء الوفد، بينهما المتحدث باسم الوفد رضوان زيادة ، على علاقة وثيقة بالاستخبارات الأميركية، ويتلقيان أموالا منها”. وأكد المصدر أن زيادة ” قام بمهمات تجسسية لصالح الولايات المتحدة أضرت بالمصالح الأمنية الروسية بطريقة غير مباشرة”، كاشفا في هذا السياق أنه “حصل على معلومات عسكرية وأمنية ( عن العلاقات العسكرية السورية ـ الروسية) ثم قام بنقلها إلى واشنطن ، وربما إلى جهات أخرى أيضا ، مقابل مكافأة مالية أو سياسية . وهناك تقاليد ديبلوماسية روسية قديمة تمنع إجراء أية لقاءات رسمية مع أشخاص أو جهات تشكل أنشطتها مساسا بالأمن القومي الروسي ومصالحه”. وبحسب المصدر ، فإن المراجعة الأمنية والديبلوماسية الروسية لأنشطة أعضاء الوفد “أظهرت أن بعضهم متورط بشكل غير مباشر في أنشطة تخريبية وإرهابية في سوريا ، سواء في الماضي أو فيما يجري حاليا داخل سوريا ، بالتعاون مع أجهزة استخبارات إقليمية ودولية مصنفة في لوائح الأمن القومي الروسي على أنها ليست صديقة . ولا يغير من جوهر هذا الأمر أن بعضهم يعمل  الآن تحت راية الدفاع عن حقوق الإنسان في بلاده”. 

    وكان من المنتظر وصول معارضين سوريين من التيار الليبرالي المدعوم من الولايات المتحدة ، وآخرين من التيار الإسلامي ، إلى موسكو  خلال عطلة هذا الأسبوع لشرح وجهة نظرهم للحكومة الروسية عما يدور في بلادهم . وليس معلوما بعد ما إذا كان أعضاء الوفد سيلغون زيارتهم أم يكتفون بلقاء شخصيات روسية غير رسمية بعد قرار موسكو عدم استقبالهم رسميا. 

About The Syrian Revolution 2011 - Lies and the Truth

The Syrian Revolution 2011 – Lies and the Truth مع تحيات كتيبة سيريان ليكس شعارنا : الشعب الوطن القائد best Regards SyrianLeaks Battalion https://syrianleaks.wordpress.com/ https://www.facebook.com/SyrianLeaks2011 http://www.youtube.com/SyrianLeaks2011 (Tribute to our martyrs of the civilian and military )
This entry was posted in News & Articles and tagged , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , . Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s