سوريا و امريكا و سقوط الرهان

سقوط الرهان الأميركي الأول والأخير .. سورية تملك أوراقاً رابحة على أكثر من ساحة

سقوط الرهان الأميركي الأول والأخير .. سورية تملك أوراقاً رابحة على أكثر من ساحة

ككل نهار جمعة من كل اسبوع، اتّجهت الانظار إلى الشارعين العربي والاسلامي، خصوصا الساحة السورية التي باتت تشكل محور الاهتمامات الاميركية والاقليمية على الرغم من الفوضى المستشرية في المنطقة العربية بدءا من ليبيا التي شهد يوم “جمعتها” تقدماً للثوار على اكثر من جبهة بحسب ما تناقلت الوكالات العالمية، مرورا بالبحرين التي عادت للتحرك على وقع التطورات المتسارعة، وليس انتهاءً بالمملكة العربية السعودية التي تعيش اياما صعبة باعتبار أن النيران وصلت إلى حديقتها الخلفية، ناهيك عن سوريا التي تشهد كباشا من نوع جديد يزيد من غموض المشهد الاقليمي.
وإسوة بكل نهار جمعة، تتضارب المعلومات الواردة من العاصمة السورية بين وسائل الإعلام الرسمية وقنوات التحرض والفبركة الإعلامية الا ان “جمعة لن نركع” تميزت بدخول اميركي مباشر وعنيف على خطها. ففي حين يعمل النظام السوري على تهدئة الخواطر وامتصاص النقمة الشعبية والدولية، خرجت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون بموقف جديد من نوعه بحيث دعت الدول المؤيدة للنظام السوري على غرار الصين وروسيا والهند إلى التخلي عن نظام الاسد باعتبار ان سوريا ستكون افضل من دونهعلى حد زعمها .وفي هذا السياق، ما زالت اوساط دبلوماسية مراقبة تعتبر ان الامر لا يتعدى الضغط المعنوي. فالنظام السوري وخلافا لكل التوقعات الغربية استعاد زمام المبادرة في غضون وقت قصير، كما انه نجح في فرض نفسه لاعبا استراتيجيا لا يمكن اخراجه من اللعبة بسهولة او بصعوبة. فالرهان الاميركي الاول والاخير سقط على اعتبار انه كان مبنيا على فرضية انقسام الجيش عاجلا ام آجلا، كما على خروج بعض القيادات العسكرية عن خطها وعقيدتها. وهو لم يكن بالاساس قائما على المعارضة التي ما زالت حتى الساعة طرية العود وغير متماسكة وهي تنهار يوما بعد يوم في ظل ضربات عسكرية موجعة وان كانت مستنكرة. وبالتالي فان واشنطن باتت تدرك بانها لن تحقق الكثير من العقوبات الاقتصادية او السياسية على النظام السوري المتحالف عضويا واستراتيجيا مع ايران القادرة على تحصين سوريا عسكريا واقتصاديا، والذي يلقى تعاطفا روسيا وصينيا، فضلا عن ان سلة المصالح المالية والاستراتيجية لكل الدول المتعاطفة مع النظام تكمن في سوريا، وبالتالي فان فرضية رضوخ هذه الدول إلى مشيئة مجلس الامن تبدو غير منطقية.
وبانتظار ايام جمعة جديدة ودعوات للتظاهر، تؤكد الاوساط عينها ان سوريا قد لا تتأثر كثيرا بالضغوط لاسيما انها ما زالت تملك اوراقا رابحة يمكن لها ان تستخدمها على اكثر من ساحة اقليمية. شام برس

About The Syrian Revolution 2011 - Lies and the Truth

The Syrian Revolution 2011 – Lies and the Truth مع تحيات كتيبة سيريان ليكس شعارنا : الشعب الوطن القائد best Regards SyrianLeaks Battalion https://syrianleaks.wordpress.com/ https://www.facebook.com/SyrianLeaks2011 http://www.youtube.com/SyrianLeaks2011 (Tribute to our martyrs of the civilian and military )
This entry was posted in News & Articles and tagged , , , , , , , , , . Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s